هل يحسم المستوطنون انتخابات الكنيست الإسرائيلي لصالح بيني غانتس؟ – إرم نيوز‬‎

هل يحسم المستوطنون انتخابات الكنيست الإسرائيلي لصالح بيني غانتس؟

هل يحسم المستوطنون انتخابات الكنيست الإسرائيلي لصالح بيني غانتس؟

المصدر: إرم نيوز

يرى تيار واسع من الإسرائيليين أن بيني غانتس، رئيس الأركان العامة السابق بالجيش الإسرائيلي، سيكون ”رجل المستحيل“ الذي يجلب لهم الأمن والأمان.

جاء ذلك وسط تخوف المستوطنين المتنامي في منطقة ”غلاف غزة“ والضفة الغربية، ورغبتهم الجامحة في تولي شخصية قيادية صارمة الحكومة الجديدة، تجلب لهم الأمن الذي فشل في توفيره لهم بنيامين نتنياهو خلال عقد من الزمن حكم فيه البلاد.

وكان بيني غانتس – وهو المنافس الأبرز لرئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في الانتخابات التشريعية التي تجرى يوم الثلاثاء – قد تعهد بـ“مسار جديد“ لإسرائيل بعدما أدلى بصوته في بلدة ”روش هاعين“.

وقال رئيس الأركان السابق: ”أنا سعيد بوضع نفسي في خدمة دولة إسرائيل، أنا سعيد بالوقوف من أجل مصلحة الشعب على عتبة مسار جديد.. سنحترم الديموقراطية“.

ويؤكد محللون إسرائيليون أن فعاليات ما يسمى ”الإرباك الليلي“ وما خلفته من دمار طال مزارع ومنازل المستوطنين جراء البالونات الحارقة والطيارات الورقية المشتعلة والمفخخات التي تنطلق من قطاع غزة نحو إسرائيل، ستكون حاضرة في أذهان المستوطنين عند التصويت وسترجح غالبًا كفة متنافس على الآخر.

تحالف الجنرالات

ويقول مراقبون إسرائيليون إن ”تحالف أزرق أبيض سيكون طوق النجاة للمستوطنين، ومحقق الأحلام بالأمن والأمان“، حيث يضم إلى جانب زعيمه بيني غانتس رئيس الأركان السابق، لأول مرة، رئيسين سابقين للجيش الإسرائيلي وهما موشيه يعلون الذي تولى رئاسة الأركان من 2002 إلى 2005 وجابي أشكنازي الذي تولى مسؤولية رئاسة الأركان من 2007 إلى 2011.

ويترقب الإسرائيليون نتائج الانتخابات، حيث ستغلق صناديق الاقتراع الساعة الثامنة مساء في التجمعات التي تضم عدد سكان أقل من 350 نسمة، وفي تمام الساعة العاشرة مساء ستغلق جميع صناديق الاقتراع في أنحاء إسرائيل كافة.

جرس الخطر

وأفادت صحيفة ”تايمز أوف إسرائيل“، الاثنين، بأن تنياهو عقد ما وصفه بأنها ”جلسة طارئة“ في منزله بالقدس لتحذير أعضاء حزبه بأن حكومة اليمين في خطر حقيقي قبل انتخابات يوم الثلاثاء.

ونقلت الصحيفة العبرية عن نتنياهو قوله لحلفائه السياسيين إنه ”لا يعتقد أنه يمكن لحزب الليكود ضمان الحصول على دعم الأغلبية من أجل تشكيل الحكومة المقبلة، وأن على الحزب أن يكون أكبر قائمة في الانتخابات من أجل ضمان استمراره في الحكم“.

وفي مقابلة مع ”القناة 12“ صباح الاثنين، كرر رئيس الوزراء ادعاءه بأنه قد لا يحصل على عدد التوصيات الكافي من قادة الأحزاب الأخرى من أجل تشكيل حكومة.

وذكرت قناة ”كان“ العبرية، يوم الثلاثاء، أن ”نتنياهو طالب أعضاء حزب الليكود بالاتصال بأقاربهم وأصدقائهم لتحريكهم للتصويت للحزب اليوم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com