طالبان تقتحم منطقة بغرب أفغانستان ومقتل العشرات

طالبان تقتحم منطقة بغرب أفغانستان ومقتل العشرات

المصدر: رويترز

 قال مسؤولون إقليميون، إن مئات من مقاتلي حركة طالبان اقتحموا منطقة في إقليم بادغيس بغرب أفغانستان ليدور بينهم وبين قوات الحكومة الأفغانية قتال عنيف تكبد خلاله الجانبان عشرات القتلى والمصابين.

وشهدت منطقة بالامرغاب قتالا على نحو متكرر خلال الشهرين الأخيرين، وسبق أن حذر مسؤولون من أنها قد تسقط في يد طالبان ما لم يتم إرسال تعزيزات إليها.

وتصاعدت حدة القتال في أفغانستان قبل حلول الربيع إذ يسعى كل طرف لتعزيز موقفه في محادثات تهدف إلى إيجاد تسوية سلمية.

وقال واريس شيزاد، حاكم منطقة بالامرغاب في وقت متأخر أمس الخميس، إن ”طالبان قتلت 36 فردا من قوات الحكومة واستولت على عدة نقاط تفتيش في الهجمات التي بدأت ليل الأربعاء“، مشيرا إلى أن ”القتال مازال مستمرا.“

وقال جامشيد شهابي، المتحدث باسم حاكم إقليم بادغيس، إن أكثر من 30 من طالبان قتلوا.

وذكر قاري يوسف أحمدي، المتحدث باسم طالبان، أن ”الحركة نفذت الهجوم من أربعة اتجاهات واستولت على خمس نقاط تفتيش“.

وقالت وزارة الدفاع الأفغانية في سلسلة تغريدات على تويتر، إن قواتها اختارت أن ”تنسحب تكتيكيا“ من نقاط التفتيش للحيلولة دون سقوط قتلى في صفوف المدنيين. وأضافت أنها استدعت القوات الجوية لشن ضربات على مواقع طالبان.

واليوم الجمعة، ذكرت الوزارة أن القوات الأفغانية أجبرت طالبان على الانسحاب من بعض نقاط التفتيش وأن جميع المناطق الرئيسية لا تزال تحت سيطرتها.

وخلال الأسابيع الأخيرة اشتدت حدة الصراع في بادغيس على نحو خاص إلى جانب إقليم قندوز في الشمال وهلمند في الجنوب.

وتكبد الجانبان خسائر فادحة في بادغيس الشهر الماضي، الذي شهد استسلام 50 فردا من قوات الأمن الأفغانية لطالبان.

كما تصاعد الاقتتال بين الجماعات المتشددة. وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في بيان أمس، أن هجمات تنظيم الدولة على مواقع طالبان يوم 23 مارس أذار، أسفرت عن نزوح 21 ألف شخص في إقليمي كونار وننكرهار.

وانتهت أحدث جولة من محادثات السلام بين مسؤولين أمريكيين وطالبان الشهر الماضي، وتحدث الجانبان عن إحراز تقدم.

في الوقت نفسه قالت منظمة وورلد فيجن الإنسانية، إن إقليم بادغيس تعرض لسيول شديدة أمس الخميس، مما أسفر عن مقتل عدد غير معروف من السكان وغرق منازل ومدارس وأرض زراعية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة