تقرير: أردوغان قد يستهدف المعارضة بعد خسارته بالانتخابات‎

تقرير: أردوغان قد يستهدف المعارضة بعد خسارته بالانتخابات‎

المصدر: إرم نيوز

حذر تقرير معهد دراسات الحرب الأمريكي من أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد يستخدم خبرته ومكره في تشويه سمعة المعارضة لإعادة الاعتبار له إثر خسارته أكبر مدن في تركيا في الانتخابات المحلية التي جرت الأحد الماضي.

ورأى المعهد، في تقرير نشره أمس الثلاثاء، أن خسارة أردوغان لا تعني وفاته سياسيًا بدعوى أنه لا يزال يتمتع بنفوذ واسع في معظم القطاعات ويسيطر على مجلس النواب حتى عام 2023، مضيفًا أنه يمكن أن يتعرض حكمه للخطر في حال استمرار خسائره.

وقال التقرير الذي اطلعت عليه ”إرم نيوز“: ”قد يسعى أردوغان إلى استغلال خسارته السياسية لتشويه سمعة المعارضة وإعادة الاعتبار لحزبه الحاكم، فهو معروف بمكره وقدرته على المناورة السياسية منذ أن بدأ نجمه يلمع عام 2002“.

وأضاف ”لديه الفرصة الآن لتحويل مسؤولية الأزمة الاقتصادية الناجمة عن سياساته الخاطئة إلى المعارضة وإدارتها لمدن رئيسية تشكل قلب تركيا الاقتصادي“.

ولفت التقرير إلى أن الليرة التركية شهدت مزيدًا من التراجع وانخفضت بنحو 1.4% مباشرة بعد الانتخابات، محذرًا من أن المعارضة قد تجد نفسها غير قادرة على مواجهة إمكانيات أردوغان الذي يسيطر على ميزانيات المدن ومجلس النواب.

وقال ”صحيح أن أردوغان تلقى ضربة موجعة بخسارته مدنًا رئيسية في الانتخابات المحلية إلا أن ذلك لا يعني الآن وفاته سياسيًا… كما أن مكاسب المعارضة قد تكون مؤقتة أمام محاولات أردوغان تحدي نتائج الانتخابات وإلقاء اللوم لاحقًا على المعارضة لتفاقم المشكلات الاقتصادية التي تعصف بتركيا“.

وختم بقوله ”لا يزال أردوغان يتمتع بنفوذ واسع جدًا في مختلف القطاعات، ولذلك لا تشكل خسارة الانتخابات تهديدًا مباشرًا لحكمه… إلا أنه في حال استمرار مثل هذه الخسائر فإن أردوغان سيواجه تحديًا حقيقيًا لمستقبله القيادي في تركيا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com