تسجيل صوتي يفاقم متاعب ترودو

تسجيل صوتي يفاقم متاعب ترودو

المصدر: فريق التحرير

تفاقمت متاعب رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو مع تزايد الدعوات التي تطالبه بالاستقالة، بعد أن سمحت لجنة تحقيق برلمانية بإتاحة تسجيل صوتي لمكالمة تدعم شهادة وزيرة العدل السابقة بشأن قضية فساد تهدد مستقبل ترودو السياسي، على عكس الصورة المثالية التي سعى لرسمها عن نفسه.

وأتيحت هذه المكالمة الهاتفية للجمهور بعد تقديمها من قبل الوزيرة السابقة جودي ويلسون – رايبولد، إلى جانب وثائق أخرى، إلى مجلس العموم الذي ينظر في القضية التي تخص الاتهامات حول قيام شركة ”SNC-Lavalin“، وهي أكبر شركة مقاولات حكومية في كندا، برشوة مسؤولين ليبيين لتأمين العمل خلال نظام معمر القذافي.

ويقال إن أعضاء الحزب الليبرالي الذي يرأسه ترودو مارسوا ضغوطًا على النائب العام لتفادي الملاحقة الجنائية، فضلًا عن قيام حزبه بمنع الدعوات التي وجهت إلى النائب العام السابق جودي ويلسونرايبولد، للإجابة عن المزيد من الأسئلة حول القضية؛ ما أدى إلى غضب المحافظين، يوم الأربعاء الماضي؛ احتجاجًا على ما وصفوه ”بالتستر“.

وفي المكالمة الهاتفية المطولة، قال أمين عام الحكومة الكندية مايكل ورنيك للوزيرة، إن ترودو مهتم بأن تتفادى الشركة الملاحقة القضائية، وأن تتم تسوية الأمر من خلال اتفاق.

وسعى معسكر ترودو للدفاع عنه بالقول، إنه لم يكن على علم بهذه المكالمة، غير أن الأصوات التي تطالبه بالاستقالة تزايدت وسط تقارير تشير إلى تراجع شعبيته بشكل حاد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com