الديمقراطي الشاب بيتو أورورك يبدأ حملته في السباق الانتخابي للرئاسة الأمريكية – إرم نيوز‬‎

الديمقراطي الشاب بيتو أورورك يبدأ حملته في السباق الانتخابي للرئاسة الأمريكية

الديمقراطي الشاب بيتو أورورك يبدأ حملته في السباق الانتخابي للرئاسة الأمريكية

المصدر: أ.ف.ب

أطلق الديمقراطي الشاب بيتو أورورك، الذي لفت الانظار الخريف الفائت بحملة انتخابية قوية لمجلس الشيوخ في تكساس، حملته للانتخابات الرئاسية بشكل رسمي السبت في مسقط رأسه ال باسو، متعهدًا ضخ قيم الوحدة والتقدمية وتغيير الأجيال في السياسة الأمريكية.

وقال أورورك أمام حشد متحمس يقدر بألف شخص ”هذه هي لحظة الحقيقة بالنسبة لنا“.

وحدد المرشح الشاب، الذي كان يتحدث في مكان قريب من الحدود مع المكسيك، بعض أوجه الاختلاف الكبيرة مع الرجل الذي يأمل بأن يحل مكانه في البيت الأبيض، الرئيس دونالد ترامب، دون أن يأتي على ذكر اسمه.

وبينما يسعى ترامب لبناء جدار مع المكسيك، وهدد قبل أيام بإغلاق الحدود اذا لم تعمل المكسيك على استئصال تدفق المهاجرين الذين لا يحملون وثائق، وصف أورورك أمريكا بأنها ”بلد لاجئين وطالبي لجوء.. واللاجئون يشكلون الخط الأول لقوتنا ونجاحنا، ونعم، أمننا“.

وفي هجوم ضمني على ترامب، قال أورورك، إن مسقط رأسه كان أكثر أمانًا وليس اكثر خطورة بسبب المهاجرين.

وحل أورورك رابعًا في استطلاعات الرأي بين المرشحين الديمقراطيين المعلنين وغير المعلنين. وينوي هذا الأربعيني صاحب المواقف اليسارية رغم تأكيده أنه ”رأسمالي“، إصلاح نظام الهجرة بشكل شامل، ولمّ شمل العائلات المهاجرة المنفصلة عند الحدود و“إخراج ملايين آخرين (من المهاجرين غير الشرعيين) من الظل“.

وعلى المنصة التي كان يتحرك عليها بدينامية، لخص المرشح الشاب أولوياته بدءًا بإعادة تكوين الاقتصاد ”الذي يخدم جيدًا الأقلية القليلة وليس على الإطلاق الغالبية الكبيرة“، والتحرك نحو ”رعاية صحية ذات كفاءة عالية وعالمية“ والتقاط ”الأمل الأفضل الأخير لتجنب كارثة (مناخية)“.

كما دعا الولايات المتحدة إلى إنهاء حروبها الخارجية وتقوية تحالفاتها و“إنهاء العلاقات الغرامية مع الدكتاتوريين والأقوياء“.

ورسالته لم تكن موجهة فقط إلى أبناء مدينته بل إلى الديمقراطيين في كل أنحاء البلاد، في الوقت الذي يستعد فيه الحزب لاختيار من سيواجه ترامب عام 2020.

وأشار أورورك إلى أنه ساعد على زيادة الإقبال على الانتخاب في تكساس، وخصوصًا بين الشبان لتصل إلى مستويات مرتفعة لم تعرفها في السنوات السابقة.

ومن الوعود الأخرى التي أطلقها: جعل الحد الأدنى لأجر ساعة العمل 15 دولارًا، ومراقبة منهجية للسوابق عند بيع سلاح ناري، وإصلاح واسع للقضاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com