زعيم كوريا الشمالية يقصي مصوره الشخصي لسبب غريب (صورة)

زعيم كوريا الشمالية يقصي مصوره الشخصي لسبب غريب (صورة)

المصدر: إيناس السيد – إرم نيوز

أقصى زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، مصوره الشخصي من منصبه؛ بسبب إلحاق أضرار ”بكرامته العليا“ من خلال التقاط صورة غير منضبطة له.

وتم فصل المصور الذي يُعرف بلقب ”ري“ من وظيفته، بعد أن فشل في الحصول على صور أفضل للزعيم الكوري خلال الانتخابات المزعومة، وفقًا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

ووفقًا لمصادر في بيونغ يانغ، ”فشل المصور البالغ من العمر 47 عامًا في ضبط الزاوية لمدة ثلاث ثوانٍ فقط، بحيث غطى فلاش الكاميرا رقبة القائد الأعلى العزيز والمحترم“، على حد قوله.

كما تم إلقاء اللوم على المصور بسبب خرقه لقاعدتين أخريين؛ إحداهما تحظر التصوير على بعد مترين منه، والأخرى يحظر التقاط الصور أو الفيديو أمامه مباشرة.

وبالإضافة إلى طرده من وظيفته، تم طرده من حزب العمال الكوري، ما جعله فعليًا مواطنًا من الدرجة الثانية، ووصفت الصحيفة ذلك القرار بأنه بمثابة سقوط كبير من النعمة لرجل كان قبل شهر واحد فقط يوثق القمة مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في هانوي، فيتنام.

ووقع الحادث عندما ظهر كيم جونغ أون علنًا خلال انتخابات كوريا الشمالية المزعومة في 10 مارس/آذار، حيث وصل للإدلاء بصوته، وعندما توقف عن التلويح بالحشد، تقدم ”ري“ أمامه لالتقاط صورة، والتقطت كاميرا أخرى وراء الحشد اللحظة التي تم فيها تحديد مصير ”ري“، وتم بث اللقطات في وقت لاحق على التلفزيون الحكومي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com