تركيا تصدر أحكامًا بالسجن المشدد بحق 18 محاميًا

تركيا تصدر أحكامًا بالسجن المشدد بحق 18 محاميًا

المصدر: أنقرة ــ إرم نيوز

أصدرت محكمة تركية أحكامًا بالسجن المشدد بحق 18 محاميًا بتهمة الإرهاب، بحسب صحيفة ”ديكين“ الإلكترونية.

وأفادت الصحيفة بأن المحكمة أصدرت حكمًا بالسجن 11 عامًا و 3 أشهر بحق رئيس جمعية المحامين التقدميين المتوقفة حاليًا، سلجوق كوزاغاجلي، والذي تم اعتقاله في 2017 بتهمة رئاسة وعضوية منظمة إرهابية.

وجمعية المحامين التقدميين، هي منظمة مناهضة للتعذيب، ودافعت عن حقوق المعتقلين المغلقة بموجب مرسوم صدر في نوفمبر/ تشرين الثاني 2016 من قبل الحكومة التركية في إطار الحملة التي أعقبت محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو/ تموز من ذات العام.

وأضافت الصحيفة، أن المحكمة في سيليفري، غربي إسطنبول، أدانت أيضًا 17 من المحامين المستقلين، وأصدرت بحقهم أحكامًا بالسجن تتراوح بين 3 أعوام وشهر واحد و18 عامًا وثلاثة أشهر.

واتهمت السلطات التركية المحامين بأنهم أعضاء في جبهة حزب تحرير الشعوب الثورية، التي وصفتها تركيا بالجماعة الإرهابية.

ونقلت الصحيفة عن ميلينا بايوم، من منظمة العفو الدولية، والتي حضرت جلسة المحكمة قولها: ”إدانات اليوم هي مهزلة قضائية وتبرهن مجددًا على عجز المحاكم التي تشعر بالشلل بسبب الضغط السياسي على إجراء محاكمة عادلة“، مضيفة: إن رؤية المحامين الذين كرسوا حياتهم للدفاع عن حقوق المتهمين، وهم يتعرضون لمحاكمة معيبة للغاية، يعتبر بالأمر المثير“، واصفة المحاكمة بأنها ”مسيسة“.

وفي تقريرها للعام 2018، قالت منظمة العفو الدولية، إنّ انتهاكات حقوق الإنسان تتواصل في تركيا، حيث قُمِعت المعارضة بلا هوادة؛ وكان من بين المستهدفين صحفيون، وناشطون سياسيون، ومدافعون عن حقوق الإنسان. كما استمر الإبلاغ عن وقوع حالات تعذيب.

وأضافت المنظمة أن وكلاء النيابة والقضاة عمدوا إلى مواجهة الضغط السياسي الشديد، على نحو أكثر من الأعوام الماضية، إلى عدم إجراء التحقيقات بشأن انتهاكات حقوق الإنسان المزعوم ارتكابها على أيدي الموظفين المكلفين بتنفيذ القانون، أو إحضارهم إلى ساحة العدالة.

وكان البرلمان الأوروبي قد أوصى قبل أيام بتعليق المفاوضات لانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، بسبب ممارسات الحكومة التركية تجاه قضايا حقوق الإنسان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com