ناشطة إيرانية تقيم في كندا تنفي صلتها بأكبر عملية فساد مالي في البلاد

ناشطة إيرانية تقيم في كندا تنفي صلتها بأكبر عملية فساد مالي في البلاد

المصدر: إرم نيوز

نفت ناشطة إيرانية تدعى ”مرجان شيخ إسلامي“ اليوم السبت، الاتهامات التي أوردتها ضدها السلطات القضائية بتورطها بأكبر عملية فساد واختلاس مالي في البلاد، بلغت نحو 8 ملايين دولار عليها وحدها في العملية التي بلغت نحو 6 مليار يورو، كما تقول السلطات.

وقالت مرجان، التي تقيم في كندا وترفض السلطات الكندية تسليمها إلى إيران في بيان صحافي، مع انعقاد الجلسة الثانية لمحاكمة المتهمين بقضية عملية اختلاس في شركة العامة للبتروكيماويات، إنّه ”ليس لديها أي نشاط غير قانوني في إيران“.

وأضافت: ”لقد هاجرت بشكل قانوني إلى كندا منذ حوالي ثماني سنوات“، وأنها سافرت إلى إيران عدة مرات بعد هجرتها.

وكتبت في بيانها، أنها منذ أن كانت مديرة لوكالة أنباء التراث الثقافي في إيران، ”كانت لديها أيضًا أنشطة تجارية خاصة في مجال الصادرات والواردات“.

وتتهم السلطات الإيرانية مرجان شيخ إسلامي، باختلاس نحو 8 مليون و710 آلاف و384 دولارًا أمريكيًا.

وتشتهر مرجان شيخ إسلامي بأنشطتها الصحفية، وكانت في السابق رئيسة لوكالة أنباء التراث الثقافي، وهي عضو في نقابة الصحفيين، وعملت مع العديد من الصحف التابعة للتيار الإصلاحي في إيران، وتؤكد أنها ”لم يكن لها أي نشاط سياسي منذ هجرتها“.

وفي السبت الماضي، فتحت السلطات الإيرانية أحد أخطر ملفات الفساد والاختلاس وتبييض الأموال، وهو المتعلق بـ“شركة البتروكيماويات“ الإيرانية، وقد بلغ حجم الفساد المنظور فيه من خلال هذا الملف ستة مليارات وسبعمئة ألف يورو، حسب مصادر رسمية.

وتحاكم السلطات 14 شخصًا، ووجهت لهم تهم ”الإخلال الكبير بالنظام الاقتصادي، وتحصيل مال غير مشروع، عن طريق التحايل لتحويل أموال شركة البتروكيماويات الإيرانية بالعملة الصعبة، واستغلال العقوبات المفروضة على إيران، ونقل الأموال التي تحصلوا عليها لصالح شركة البتروكيماويات، لحساباتهم الشخصية“.

ووفقًا للمدعي العام في طهران ”عباس جعفري دولت“، فإنّ المتهم الرئيسي في عملية الاختلاس هذه، هو ”رضا حمزة لو“ المدير العام السابق لشركة البتروكيماويات، مضيفًا أن ”هناك ثلاثة متهمين خارج إيران من بينهم مرجان شيخ إسلامي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com