الإعلام الإيراني: روحاني التقى المعارض البارز علي محتشمي في العراق

الإعلام الإيراني: روحاني التقى المعارض البارز علي محتشمي في العراق

المصدر: إرم نيوز

كشفت وسائل إعلام إيرانية، الأربعاء، عن لقاء جمع الرئيس حسن روحاني خلال تواجده بمدينة النجف وسط العراق، مع السفير الإيراني الأسبق لدى سوريا ووزير الداخلية أثناء الحرب العراقية الإيرانية علي أكبر محتشمي بور، الذي يعد أحد مؤسسي حزب الله اللبناني.

وذكر موقع ”انتخاب“ الإخباري المقرب من الرئيس الإيراني، أن الأخير اجتمع مع محتشمي وحفيد الخميني في النجف ”علي أحمد الخميني“ الذي غادر إيران العام الماضي للإقامة في العراق، فيما رأى متابعون أن إقامته في النجف بسبب خلافه مع النظام.

وأوضح الموقع أن ”محتشمي الذي يتولى مسؤولية مكتب نشر آثار مؤسس النظام الإيراني روح الله الخميني في النجف، ظهر أثناء زيارة روحاني إلى منزل الخميني في منفاه بمدينة النجف قبل انتصار الثورة عام 1979“.

ويعد محتشمي بور من أكثر الشخصيات قربًا من زعيم الحركة الإصلاحية الذي يخضع للإقامة الجبرية في طهران، مير حسين موسوي.

ويؤكد محتشمي أن الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2009 كانت مزورة لصالح الرئيس السابق المتشدد محمود أحمدي نجاد.

ويصف التيار المتشدد في إيران، زعماء الحركة الإصلاحية المعترضين على نتائج الانتخابات بأنهم ”رجال فتنة“، ويطالب بإعدامهم، لكن النظام وضع مير حسين موسوي وزوجته زهراء رهنود والمعارض مهدي كروبي تحت الإقامة الجبرية منذ عام 2011 دون محاكمة.

ومحتشمي عضو ما يسمى بـ“مجمع علماء الدين المجاهدين“ الذي تعرض للانقسام منذ تأسيسه عام 1987 عندما كان الراحل علي أكبر هاشمي رفسنجاني، والمرشد الحالي علي خامنئي، ضمن أعضائه.

وعاد روحاني مساء الأربعاء إلى طهران قادمًا من النجف بعد زيارة رسمية للعراق استمرت 3 أيام التقى خلالها كبار المسؤولين العراقيين، واختتمها بزيارة المرجعيات الدينية في النجف وفي مقدمتهم المرجع البارز علي السيستاني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com