خطف طفلة وقتلها يشعل غضبًا في أفغانستان

خطف طفلة وقتلها يشعل غضبًا في أفغانستان

المصدر: رويترز

توجه مواطنون أفغان غاضبون يوم الأربعاء إلى مواقع التواصل الاجتماعي للمطالبة بتطبيق عقوبة مشددة في جريمة خطف وقتل طفلة في السادسة من العمر في العاصمة كابول.

وازدادت وتيرة وقائع الخطف في أفغانستان خلال السنوات القليلة الماضية، وشملت أهدافها المحتملة الأفغان من مختلف مستويات الدخل وأيضًا الأجانب.

وقالت وزارة الداخلية إن الطفلة، واسمها ”مهسا“، خُطفت يوم الأحد وطلب الخاطفون فدية 300 ألف دولار.

واعتقلت الشرطة بعد ذلك رجلين في العشرينات من العمر خلال مداهمة ونشرت مقطعًا مصورًا يظهران فيه على ما يبدو وهما يعترفان بالجريمة. وقالا في المقطع إنهما أخذا الطفلة على متن دراجة نارية ونقلاها إلى غرفة مستأجرة وقتلاها عندما لم تصل الفدية.

وعبر الأفغان عن غضبهم بسبب مقتل الطفلة من خلال مئات المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقال متحدث باسم الرئيس أشرف غني إن قتل الطفلة أحزنه بشدة، ونددت منظمة العفو الدولية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان والتي تتخذ من لندن مقرا، بهذه الجريمة.

وقالت المنظمة على تويتر: ”روعنا سماع أنباء قتل طفلة عمرها ستة أعوام في كابول. يجب حماية أطفال أفغانستان مهما كلف الأمر“.

وقال جمشيد رسولي المتحدث باسم النائب العام في بيان: ”مثل هذه القضايا لا يمكن التسامح معها وليس لها مكان في ثقافتنا“.

وأضاف أنه تمت مطالبة الشرطة بتسريع تحقيقاتها حتى يتم عرض القضية على القضاء.

كانت السفارة الأمريكية قد أصدرت تحذيرًا أمنيًا هذا الشهر تقول فيه إن الأمريكيين يمثلون أهدافا لها أولوية في عمليات الخطف التي تقوم بها الجماعات المتشددة والعصابات الإجرامية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com