مقرر أممي: إيران تصعد من حملة القمع ضد المعارضين

مقرر أممي: إيران تصعد من حملة القمع ضد المعارضين

المصدر: طهران- إرم نيوز

أكد ”جاويد رحمان “ مبعوث الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في إيران، الثلاثاء، أن الحكومة الإيرانية كثفت من حملتها لقمع المنتقدين والمعارضين والناشطين في مجال حقوق الإنسان، معتبراً أن هذه الحملة الأمنية المتصاعدة تشكل مصدر قلق.

وقال رحمان الذي ترفض السلطات الإيرانية السماح له بزيارة البلاد منذ تعيينه في مطلع يوليو/ تموز الماضي، كمقرر خاص لحقوق الإنسان في إيران، على هامش اجتماع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف، إن ”الحكومة الإيرانية صعدت من حملتها ضد الناشطين والمعارضين“.

وطالب رحمان السلطات الإيرانية بالإفراج عن نسرين ستوده، وهي محامية وناشطة في مجال حقوق الإنسان، والتي أصدر القضاء الإيراني أمس عقوبة جديدة ضدها بالسجن 7 سنوات، فيما بلغت فترة عقوبتها 38 عامًا و148 جلدة.

وحُكم على ستوده بالسجن لمدة خمس سنوات وسنتين، بتهمة ”التآمر والتواطؤ ضد النظام“ و ”إهانة المرشد“، وفقًا لوكالة الأنباء الإيرانية (إيسنا)، نقلاً عن مسؤول في السلطة القضائية.

بدوره، قال رضا خندان، زوجة نسرين ستوده، إنها حكم عليها بالسجن لمدة 38 سنة و 148 جلدة، مضيفاً “ أن العقوبة الكاملة التي صدرت على زوجته، وأطولها 10 سنوات، يتم تنفيذها“.

تابع المقرر الخاص للأمم المتحدة بشأن إيران: ”أدعو الحكومة الإيرانية إلى إطلاق سراح جميع المحامين الذين يعملون بسلام“.

وقدم جاويد رحمان مؤخرًا تقريره الثاني عن حالة حقوق الإنسان في إيران إلى مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، مؤكداً في تقريره أن ”إيران لديها أكبر عدد من عمليات الإعدام في العالم“.

ووفقًا له، إنه ”منذ عام 2013، تم إعدام 33 مجرمًا على الأقل دون سن 18 عامًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com