اجتماع إيراني أوروبي في طهران لمناقشة الآلية المالية ”اينستكس“

اجتماع إيراني أوروبي في طهران لمناقشة الآلية المالية ”اينستكس“

المصدر: الأناضول

التقى خبراء من فرنسا وبريطانيا وألمانيا بجانب ممثلي الاتحاد الأوروبي في العاصمة الإيرانية طهران، اليوم الثلاثاء، بهدف مناقشة الآلية المالية الأوروبية للتعامل التجاري مع إيران ”اينستكس“.

وناقش الاجتماع أحدث مستجدات الآلية المالية الأوروبية للتعامل التجاري مع إيران، بجانب طريقة التعاون والتعامل الثنائي وآلية استفادة الشركاء التجاريين من ”اينستكس“، وفقًا لما ذكرتهُ وكالة ”مهر“ للأنباء.

ولم توضح ”مهر“ عدد الخبراء المشاركين في المؤتمر سواء من الجانب الإيراني أو الأوروبي وما إذا كان يستمر يومًا أو أكثر.

وفي يوم 31 من شهر يناير/ كانون الثاني 2019، دشنت ألمانيا وفرنسا وبريطانيا آلية مالية والمعروفة باسم ”اينستكس“ لمساعدة الشركات الأوروبية على تجنب التعرض للعقوبات الأمريكية المفروضة على إيران.

وآنذاك، قال وزير خارجية ألمانيا هايكو ماس: ”بحثنا عن طرق للتوصل إلى هذه الآلية، لأننا مقتنعون تماما بأنها تخدم مصالحنا الأمنية الاستراتيجية في أوروبا“.

وأضاف: ”لا نريد أن تخرج إيران من هذا الاتفاق (النووي) وتعود إلى تخصيب اليورانيوم، هذا يتعلق بمصالحنا الأمنية في أوروبا“.

وتابع ماس أن ألمانيا: ”تعمل عن كثب“ مع فرنسا وبريطانيا والاتحاد الأوروبي لتنفيذ هذه الآلية المالية للتعامل مع إيران.

وبدأت الولايات المتحدة في يوم 5 من شهر نوفمبر/تشرين الثاني لعام 2018 تطبيق الحزمة الثانية من عقوباتها الاقتصادية على إيران، وتشمل قطاعات الطاقة والتمويل والنقل البحري، بعد الانسحاب من الاتفاق النووي في شهر مايو/ أيار من نفس العام.

وكان من المقرر أن يقوم الاتحاد الأوروبي قبل نهاية عام 2018، بإطلاق الآلية الخاصة بالتحويلات المالية الإيرانية.

وفي 5 نوفمبر / تشرين الثاني 2018، قالت شركة الخدمات المالية المتخصصة في التحويلات المالية حول العالم ”سويفت“، إنها منعت بنوكًا إيرانية من الولوج إلى خدماتها، مع دخول العقوبات الأمريكية على طهران حيز التنفيذ.

ومؤخرًا، توقع البنك الدولي أن ينكمش الاقتصاد الإيراني بنسبة 3.6% في عام 2019، مقابل انكماش مقدر بـ1.5% في عام 2018، وأن يعاود النمو بنسبة 1.1% في عامي 2020 و2021.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com