إسرائيل.. رفض واسع لإجراءات فحص المهاجرين لـ“إثبات يهوديتهم“

إسرائيل.. رفض واسع لإجراءات فحص المهاجرين لـ“إثبات يهوديتهم“

المصدر: إرم نيوز

كشفت صحيفة ”جيروزاليم بوست“ الإسرائيلية، أن بعض المحاكم الدينية اليهودية في إسرائيل بدأت بإجراء فحوصات ما يسمى ”إثبات اليهودية“، خاصة بين المهاجرين.

وقالت الصحيفة، إنه ”من المرجح أن يثير ذلك غضبًا في أوساط الجماعات الدينية الصهيونية والدينية؛ نظرًا لأن القانون اليهودي لا يعترف بصلاحية اختبارات الحمض النووي لإثبات اليهودية“.

وندد زعيم حزب ”إسرائيل بيتنا“ أفيغدور ليبرمان، بدعوات الحاخام الإسرائيلي الرئيسي دافيد لاو، لإجراء هذه الفحوصات التي وصفها بأنها ”تعترف بالتمييز المؤسسي“.

وذكرت الصحيفة أن منظمة ”ITIM“، وهي منظمة غير حكومية تقدم خدمات دينية، رصدت نحو 20 حالة في الأشهر الأخيرة، طلبت المحاكم الحاخامية فيها اختبارات الحمض النووي للأفراد الذين يسعون إلى إثبات أنهم يهود، معظمهم لأغراض التسجيل للزواج.

وذكرت الصحيفة، أن تلك المحاكم طالبت مهاجرين من روسيا بتزويدها بفحوصات الحمض النووي DNA لدى تقدمهم بطلب تسجيل عقود زواج؛ وذلك من أجل ”إثبات يهوديتهم“.

وأشارت إلى أن هناك أكثر من 400 ألف إسرائيلي من الاتحاد السوفييتي السابق غير اليهود وفقًا للقانون اليهودي، وإضافة إلى ذلك، فإن أكثر من 700 ألف يهودي من الاتحاد السوفييتي السابق يعارضون بشكل روتيني وضعهم اليهودي، عندما يطلب منهم خدمات دينية من قبل المحاكم الحاخامية.

وكان وزير الداخلية الإسرائيلي، أرييه درعي، نفى حدوث ذلك الأسبوع الماضي، فيما وصف عضو الكنيست أفيغدور ليبرمان، الذي يمثل المهاجرين من دول الاتحاد السوفييتي السابق، ذلك التصرف بأنه يمثل ”تمييزًا صارخًا“ من قبل المؤسسة الدينية ضد هؤلاء المهاجرين.

وأوضحت الصحيفة أنه على الرغم من نفي درعي، إلا أن الحاخام دافيد لاو، اعترف أن هذه الفحوصات تجري فعلًا، وادعى أنها تجري في حالات نادرة جدًا، وأن هذه الفحوصات لا تجري بالإكراه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com