شقيق الرئيس الإيراني يواجه اتهامات بتلقي رشاوى وغسيل أموال

شقيق الرئيس الإيراني يواجه اتهامات بتلقي رشاوى وغسيل أموال

المصدر: إرم نيوز

رجح مصدر في السلطة القضائية الإيرانية، يوم الأحد، إصدار حكم مشدد ضد حسين فريدون، شقيق الرئيس حسن روحاني، بتهم تتعلق بالفساد المالي والرشوة وغسيل الأموال.

ونقلت وكالة أنباء ”فارس نيوز“ المقربة من الحرس الثوري الإيراني عن المصدر القضائي قوله إنه ”يجري التحقيق بشأن ملفات الفساد بحق حسين فريدون خصوصًا فيما يتعلق بالرشوة وغسيل الأموال، بقيمة ملايين الدولارات“.

وقال المصدر إن ”حسين فريدون قدم استشارات فعالة لنقل المسؤوليات إلى البنوك وغيرها من القطاعات المؤثرة في الاقتصاد للأفراد، مقابل مبالغ ضخمة دفعت له“، مشيرًا إلى أن ”أحد مبالغ الرشوة وغسيل الأموال التي تلقاها حسين فريدون بلغت نحو مليون دولار أمريكي“.

وتابع المصدر أنه من المتوقع أن يصدر أحكامًا قاسية بحق حسين فريدون شقيق روحاني، منوهًا إلى أن ”الرئيس روحاني لم يعترض على تقارير النيابة العامة بعد الاطلاع على محتويات القضية المرفوعة ضد حسين فريدون“.

وفي 19 فبراير/ شباط الماضي، عقدت المحكمة الخاصة لموظفي الدولة بالعاصمة طهران، جلستها الأولى لمحاكمة ”حسين فريدون“، الذي تم اعتقاله في منتصف شهر تموز/ يوليو من عام 2017، بتهمة جرائم مالية.

وذكرت وكالة أنباء ”ميزان“ التابعة للقضاء الإيراني، أنه ”تم في الجلسة الأولى بحضور حسين فريدون و4 من مساعديه ومحاميه قراءة لائحة الاتهامات من قبل ممثل النائب العام في المحكمة“، مشيرة إلى أن ”الجلسة استغرقت ساعتين و15 دقيقة“، دون أن تعطي مزيدًا من التفاصيل.

وفي 10 من شهر سبتمبر/ أيلول الماضي، كشفت مصادر إيرانية، عن فضيحة جنسية لـ“حسين فريدون“ شقيق الرئيس الإيراني حسن روحاني، عبر قيامه بعلاقة غير مشروعة مع المخرجة السينمائية والناشطة السياسية ”مريم إبراهيم وند“ التي تبلغ من العمر 27 عامًا.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com