الإعلام العبري يشن حملة هجوم على نتنياهو ”رجل الشعارات“

الإعلام العبري يشن حملة هجوم على نتنياهو ”رجل الشعارات“

المصدر: غزة-إرم نيوز

شنَّت وسائل إعلام عبرية، خلال الساعات الماضية، حملة انتقادات وهجوم واسع ضد رئيس الحكومة الحالي بنيامين نتنياهو، بسبب فشله السياسي والأمني في التعامل مع قطاع غزة، علاوة على قضايا الفساد التي تحيط به.

واعتبرت صحيفة ”يديعوت آحرنوت العبرية“، في تقرير لها، الجمعة، أن التهديدات التي أطلقها رئيس الحكومة الإسرائيلية ووزير الجيش ”بنيامين نتنياهو“، ضد حركة حماس، ”خطاب انتخابي فارغ المضمون“.

وأوردت الصحيفة في مقال للكاتب ناحوم بارنيع قوله إن ”نتنياهو صعد، يوم الجمعة، على تلة صغيرة من الرمال في محيط غزة، وبمساعدة من حراس الأمن وصل إلى القمة، وتحدث بأنه يعلم أن حماس جددت اعتداءاتها خلال الأيام الأخيرة، وعليها أن تفهم أن أيَّ عدوان سيقابل بردٍ مزدوجٍ من إسرائيل“.

ولفت الكاتب الإسرائيلي إلى أنه ”ليست هناك حاجة لتهديد حماس كي تفهم إسرائيل، فهي تفهم إسرائيل تمامًا، ونتنياهو لا يستطيع فعل شيء“.

من جهته، وصف موشيه يعلون وزير الجيش الإسرائيلي الأسبق نتنياهو بأنه ”رجل شعارات“ أضاع مصالح الإسرائيليين الأمنية.

وأوردت الصحيفة ذاتها، مقالًا للكاتبة سيما كادمون تحت عنوان ”لعبة الكراسي“ سلطت فيه الضوء على كواليس الصراع المستمر داخل الليكود بين نتنياهو وسارة من جهة، وساعر من جهة أخرى، وكيف بدى خطاب نتنياهو الهجومي تجاه الإعلام، والجهات القانونية، واليسار.

وقال:“لن ندفع ثمن حماية حماس، ولن نسمح لـ“هنية“ بانتهاك سيادتنا، ولن نقبل بواقع الطائرات الورقية، والبالونات الحارقة، والمفخخة، نحن من ذوي الخبرة والثقة، ولن تسمعوا منا شعارات فقط“.

وأضاف خلال تصريح تداوله الإعلام العبري:“أثبتنا في اتحادنا أننا يمكن أن نذهب إلى رأي واحد، وأثبتنا أيضًا أن المصالح الشخصية يمكن تركها جانبًا، وبالتالي سنحقق التغيير الذي كان متوقعًا إلى حد كبير في الانتخابات“.

وأشار يعلون إلى أنه في حال فوز قائمة ”كاحول لفان“ في الانتخابات المقبلة، لن يكون في حكومتها المزيد من الانفصال، ولن يكون هنالك اقتلاع للمستوطنات، والعلاقة التي تشكلت بيننا لأول مرة فيها إجماع واسع على المصالح الأمنية الأساسية للإسرائيليين“.

ونقل موقع ”والا“ العبري عن المحلل الإسرائيلي أمير بخيوط قوله:“على الرغم من الهجمات الليلية للقوات الجوية في قطاع غزة والتي تتسبب  بتراكم الأضرار الاقتصادية لحماس، لا أعتقد أن المنظمة لديها أي نية للتوصل إلى اتفاق تهدئة قبل الاستعراض الضخم للقوة على الحدود يوم 30 مارس“.

وأضاف في تحذيره من خطورة المرحلة المقبلة:“الوضع الأمني يتدهور، والضيق الاقتصادي أصبح حافزًا للتصعيد، وغزة تغلي في اتجاهات خطيرة جدًا“.

وبالتزامن مع ذلك أفادت صحيفة ”يدعوت أحرونوت“ العبرية، اليوم السبت، أن سلاح الجو الإسرائيلي قصف هدفين لقوات حماس البحرية شمال وجنوب القطاع، ردًا على إطلاق قذيفة صاروخية من قطاع غزة.