طهران: يجب الفصل بين المعارضة السلمية والإرهابيين في سوريا

طهران: يجب الفصل بين المعارضة السلمية والإرهابيين في سوريا

المصدر: بغداد- من أحمد الساعدي

اعتبر مساعد وزير الخارجية الإيرانية للشؤون العربية والأفريقية، حسين أمير عبد اللهيان، أن الفصل بين الإرهابيين والمعارضة السلمية، نقطة أساسية لتطبيق مبادرة مساعد المبعوث الخاص للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في حلب السورية.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية عن عبد اللهيان قوله خلال استقباله أمس رمزي عزالدين مساعد المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة، ”إن إيران تطالب بأن تمارس الأمم المتحدة دورها الحقيقي بين الطرفين المعارضين والمؤيدين في سوريا“.

وأشاد أمير عبداللهيان في هذا اللقاء باهتمام ”دي مستورا“، الجاد وفريقه بقضية تسوية الأزمة في سوريا، مؤكدا ضرورة توخي نظرة واقعية ازاء التطورات السورية.

وأعلن أن إيران تتطلع إلى تقديم دعمها لدفع هذه المبادرة، ولكنه تسأل هل هناك وجود خارجي لمجموعات معارضة في سوريا أم أن هناك داعش وجبهة النصرة والمجموعات الارهابية؟ لافتاً إلى قدرات الأمم المتحدة في أداء دور مؤثر في تسوية الأزمة السورية.

ورأى المسؤول الإيراني أن الحوار الوطني جزءاً من الحل السياسي، مؤكدا ضرورة الاهتمام بالحوار الوطني.

بدور أشار رمزي عزالدين إلى المبادرة الإيرانية ذات البنود الأربعة لتسوية الازمة السورية، معتبراً أنها ”جديرة بالاهتمام“، ودعا إلى دعم تنفيذ البند الأول من المبادرة والمتمثل بإقرار وقف إطلاق النار في حلب وبعض المناطق .

واستعرض عزالدين مبادرة الأمم المتحدة، لوقف إطلاق النار في حلب وقدم تقريراً عن الاتصالات والمشاورات التي جرت مع الحكومة والمسلحين، فضلاً عن اللاعبين الاقليميين والدوليين المهمين، طالب بدعم إيران لهذه المبادرة.

وأكد مساعد دي مستورا على التعاطي الإيجابي للمسؤولين السوريين مع هذه المبادرة، معرباً عن أمله في ان تدخل مبادرة وقف إطلاق النار في حلب حيز التنفيذ قريبا.

وشدد على أنه في نجاح هذه المبادرة في حلب، فأنه سيجري تطبيقها في مناطق سوريا الأخرى، مبيناً أن صيانة وحدة الأراضي السورية وسيادتها الوطنية من المبادئ الأساسية لهذه المبادرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com