أسير فلسطيني يرزق بطفلة عبر نطفه المهربة

أسير فلسطيني يرزق بطفلة عبر نطفه المهربة

القدس المحتلة- أنجبت مواطنة فلسطينيةٌ من مدينة نابلس في الضفة الغربية، طفلة من زوجها الأسير في سجون الاحتلال الإسرائيلي، يحيى النمر، بعد تهريب نطفه إلى خارج السجن، لإجراء عمليّه تلقيح صناعي.

وولدت الطفلةُ ياسمين، مساء الخميس ، وسط فرحة والدتها ”سميرة نمر“، في حين كان وجود والدها مقتصراً على صورة معلّقة له في غرفة المستشفى، بحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

يُشار إلى أن عشرات الأسرى حاولوا ونجحوا في تهريب النطف المنوية وحققوا حلمهم بإنجاب أطفال لهم بانتظار تحررهم من الأسر، رغم قسوة معاملة الاحتلال وشدة إجراءات الحراسة والمراقبة.

وتراود فكرة إنجاب أطفال عبر “ الخلوة الزوجية “ أو “ التلقيح الصناعي ”، العديد من الأسرى لا سيما ممن يقضون أحكاماً بالسجن المؤبد، وقد نُوقشت تلك الفكرة فيما بينهم بشكل صامت وفي إطار ضيق منذ أكثر من عشرين عاما، ولاقت قبولا لدى بعض الزوجات.

وخلال السنوات الماضية تجرأ عدد من الأسرى من تحويل الفكرة إلى واقع ، وتمكنوا من تهريب ”نطف منوية لخارج السجون، وبالرغم من محدوديتها وعدم نجاحها، إلا أنها عكست ما يدور في وجدان الأسرى وزوجاتهم من رغبة جامحة في تحدي السجان وتحقيق حلم الإنجاب.

وجدير بالذكر أن “ الإنجاب“ عبر ”التلقيح الصناعي“ ، حق أجازه الشرع الإسلامي وفق ما بات يُعرف ”بزراعة الأنابيب“ للأزواج، ولكن وفقاً لشروط وإجراءات تتطابق مع الشريعة الإسلامية.

وكان العديد من علماء الدين الفلسطينيين، مثل مفتي فلسطين السابق، الشيخ عكرمة صبري، ورئيس رابطة علماء فلسطين، حامد البيتاوي (توفي منتصف عام 2012)، قد أصدرا فتوى تبيح لنساء الأسرى الحمل من ”نطف“ أزواجهن المهربة من السجون الإسرائيلية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com