السودان: صعوبات في التطبيع مع أمريكا بسبب القضايا الداخلية

السودان: صعوبات في التطبيع مع أمريك...

الولايات المتحدة تدرج السودان ضمن لائحة الدول الراعية للإرهاب وتفرض عليه عقوبات اقتصادية متوالية منذ عام 1997.

المصدر: الخرطوم – من ناجي موسى

أعلنت الحكومة السودانية عن صعوبات تواجه التطبيع مع الولايات المتحدة الأمريكية حيث أكد وزير الخارجية، علي كرتي، أن العلاقات لازالت تراوح مكانها بسبب الإصرار الأمريكي على ربط تحسين العلاقات بملفات سودانية داخلية .

وكشفت كرتي عن توجيهات صدرت من وزير خارجية روسيا، سيرجي لافروف، للمندوب الروسي بالأمم المتحدة في نيويورك بمنع تداول موضوع عن مزاعم اغتصاب نساء بمنطقة ”تابت“ بولاية شمال دارفور، في مجلس الأمن.

وانتقد كرتي بعض تصرفات وسياسات الحكومة الداخلية، وقال أنها تؤثر سلباً على صورة السودان وشؤونه الخارجية، مستشهداً بأحداث ”تابت“ و“كنيسة الخرطوم بحري“، وطالب بالتعامل مع القضايا الداخلية ببُعد دولي.

وكانت تقارير إعلامية انتقدت بشدة تدخل الشرطة السودانية وفضها نزاعا داخل إحدى الكنائس بالخرطوم بحري، الأسبوع الماضي.

وتدرج الولايات المتحدة الأميركية السودان منذ العام 1997 ضمن لائحة الدول الراعية للإرهاب وتفرض عليه عقوبات اقتصادية متوالية، تقول الخرطوم إنها أثرت على قطاعات حيوية على رأسها الطيران والسكك الحديدية والنقل بشكل عام وان خسائر تلك المقاطعة تتجاوز الـ40 مليار.

وقال وزير الخارجية السوداني علي كرتي في بيان حول خطة وزارته للعام 2015 أمام البرلمان، ان علاقات السودان مع أمريكا لا تزال تراوح مكانها.

وأشار إلى أن مبعوثي الولايات المتحدة الرئاسيين يزورون الخرطوم ويجتمعون بالمسؤولين ثم يعودون إلى بلادهم دون تحقيق أي تقدم حقيقي خاصة فيما يخص القضايا الأساسية.

ونوه الوزير إلى أن سبب التعثر في التقارب بين البلدين يعود إلى إصرار الإدارة الأمريكية على ربط تطبيع علاقتها مع السودان بقضاياه الداخلية، والاستمرار في فرض العقوبات الاقتصادية .

وتدعو واشنطن إلى حل النزاع المسلح في منطقتي النيل الأزرق وجنوب كردفان مع تسوية الأزمة في دارفور كشرط أساسي لعودة العلاقات مع الخرطوم إلى مسارها الطبيعي .

وأعلن الوزير استمرار حوار الحكومة مع وفد مجلس الأمن المتواجد حاليا بالبلاد حول استراتيجية خروج ”يوناميد“ من السودان، غير أنه نبه لعدم الربط بين مزاعم الاغتصاب في ”تابت“ وطلب السودان من ”يوناميد“ إنهاء تواجدها في دارفور .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com