طهران: الإرهاب بسوريا والعراق يؤمن مصالح بعض الدول

طهران: الإرهاب بسوريا والعراق يؤمن مصالح بعض الدول

المصدر: طهران- من أحمد الساعدي

رأى وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن ”العنف والإرهاب“ في سوريا والعراق من شأنه تأمين مصالح بعض الدول الإقليمية والغربية.

وقال ظريف في كلمة ألقاها في ختام أعمال المؤتمر الدولي لنبذ العنف والتطرف، الثلاثاء، في طهران، إن ”سوريا والعراق ضحية سياسة الازدواجية في التعامل مع ظاهرة الإرهاب“، مشيرا إلى أن ”النار التي أشعلتها بعض الدول سترتد عليها“.

وتابع أن ”الاستفادة من التنظيمات الإرهابية كأدوات من قبل بعض الدول الإقليمية والغربية، جاءت لتحقيق رغباتها بالتوسع في المنطقة والتغطية على أهدافها“، مضيفا أن ”الاستعمار والاحتلال والحروب هي التي ولدت العنف والتطرف في المنطقة، فالعنف لم يكن قائما في المنطقة وإنما هو عارض عليها“.

وشدد على أن ”التخلص من العنف والتطرف في المنطقة يكون ممكنا عبر التعاون بين دولها، خاصة إذا تم الإدراك بأنهما ينتشران من مجتمع إلى مجتمع“، مشيرا إلى أن الآليات الدولية الحالية لمكافحة العنف والإرهاب ”غير كافية“.

وأكد الوزير الإيراني على ”ضرورة التصدي للإرهاب والعنف، باعتبارهما يهددان السلام والأمن الدوليين“، لافتا إلى أنه ”لا توجد منطقة في العالم تتعرض للعنف والإرهاب كمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا“.

وكان اجتماع ثلاثي بين نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجية والمغتربين السوري، وليد المعلم، ووزيري الخارجية الإيراني محمد ظريف، والعراقي إبراهيم الجعفري، تمخض عن الاتفاق على مواصلة التعاون بين الدول الثلاث لمواجهة تنظيمي ”داعش“ و“النصرة“ وبقية أذرع تنظيم القاعدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com