بولندا تطلب نسخة من فضيحة الـ“سي آي ايه“

بولندا تطلب نسخة من فضيحة الـ“سي آي ايه“

وارسو- أعلنت النيابة العامة في كراكوف (جنوب بولندا) التي تحقق في ملف السجون السرية لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) في بولندا مساء الثلاثاء انها ستطلب الحصول على نسخة من تقرير مجلس الشيوخ الاميركي حول اساليب التعذيب التي استخدمتها الوكالة.

وقال المتحدث باسم النيابة العامة بيوتر كوزماتي بحسب ما نقلت وكالة الانباء الرسمية ”سنطلب من الجانب الاميركي ان يرسل الينا النسخة الاصلية من هذه الوثيقة“.

واضاف ”هذه اول وثيقة من مؤسسة تابعة للدولة الاميركية بهذا المستوى، وبالتأكيد فان النيابة العامة في كراكوف تريد الاستفادة منها في تحقيقاتها“.

وخلص تقرير استثنائي لمجلس الشيوخ الاميركي، اعترضت عليه فورا وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية الى ان استخدام تقنيات الاستجواب ”المشددة“ التي اعتمدتها الوكالة بعد 11 ايلول/سبتمبر 2001 لم يسمح باحباط تهديدات وشيكة بتنفيذ اعتداءات.

ويتهم التقرير في عشرين خلاصة السي اي ايه بانها اخضعت 39 معتقلا لتقنيات وحشية طيلة سنوات عدة وبينها تقنيات لم تسمح بها الحكومة الاميركية، وتم تعدادها بالتفصيل في التقرير الذي يتالف من 525 صفحة قامت لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ التي يسيطر عليها الديموقراطيون باختصاره ونشره.

وفي الاجمال، فان 119 معتقلا اسروا وسجنوا في اطار هذا البرنامج السري لوكالة الاستخبارات المركزية الاميركية في مواقع اطلق عليها اسم المواقع ”السوداء“ في دول اخرى لم يتم تحديدها، ولكنها تشمل على ما يبدو تايلاند وافغانستان ورومانيا وبولندا وليتوانيا.

ولم تعترف بولندا رسميا ابدا باستضافة سجون سرية للسي اي ايه، غير انها دينت في تموز/يوليو امام المحكمة الاوروبية لحقوق الانسان بتهمة ”التواطؤ“ في تعذيب فلسطيني وسعودي على اراضيها.

وكان الرئيس الاميركي باراك اوباما ورئيسة الوزراء البولندية ايفا كوباتش اعربا في اتصال هاتفي قبيل نشر تقرير مجلس الشيوخ عن الامل في ان لا يؤثر نشر التقرير سلبا على العلاقات بين بلديهما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com