إيران تعتقل دفعة جديدة من الإصلاحيين

إيران تعتقل دفعة جديدة من الإصلاحيين

طهران- أفادت وسائل إعلام ايرانية، مساء أمس الثلاثاء، أن السلطات الأمنية اعتقلت 3 أعضاء من حزب ”نداء ايران“ الإصلاحي الجديد الذي أعلن عن تأسيسه بشكل رسمي استعدادا للمشاركة في الانتخابات التشريعية لسنة 2016.

وذكر موقع ”كلمة“ التابع للمعارض الإصلاحي مير حسين موسوي، أن الأمن الايراني اعتقل كل من محسن بيكلربيكي وجاويد فخريان وسينا رحيم بور وهم أعضاء في حزب نداء ايرانيان، مؤكداً نقل المعتقلين إلى مكان مجهول.

ولفت الموقع الالكتروني نقلاً عن مصادر مطلعة أن قيادة حزب نداء ايرانيان لم تعرف التهم التي تم على أساسها اعتقال أعضائها.

في المقابل أشارت مواقع إخبارية مقربة من التيار المحافظ إلى أن سبب اعتقال الأعضاء الثلاثة من الحزب الإصلاحي ”دعمهم للاحتجاجات الشعبية التي اندلعت على خلفية إعادة انتخاب الرئيس السابق محمود احمدي نجاد عام 2009 ”، أو ما سمته المواقع بأنهم ”من رجال الفتنة“.

وقاطع الإصلاحيون في مارس 2012 الانتخابات احتجاجاً، وحظر عندها حزبان اصلاحيان كبيران.

وتم تشكيل ”نداء ايران“ من الجيل الثاني من الإصلاحيين المنتمين إلى تيار محمد خاتمي الذي حكم بين 1997 و2005، وفق وسائل الإعلام الإيرانية.

يدعو نداء إيرانيان إلى مجتمع مدني وإلى احترام الحريات واستقلال البلاد، وإلى التنمية وتعزيز النمو، وفق بيان تأسي الحزب.

وقال الأعضاء المؤسسون في أيلول/سبتمبر إن هدفهم تحقيق العدالة من خلال ”مشاركة المجتمع والانتخابات“.

ويضم الحزب في صفوفه محمد صادق خرازي، وهو مستشار لخاتمي كان سفيراً لايران في فرنسا وممثلها لدى منظمة الامم المتحدة.

وخرازي قريب من الأوساط السياسية الإيرانية، فشقيقته متزوجة من ابن المرشد الأعلى آية الله علي خامئني، ووالده محسن خرازي عضو في مجلس الخبراء، أعلى هيئة دينية مكلفة مراقبة انشطة المرشد، وعمه كمال كان، وزير الخارجية في عهد خاتمي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com