السوريون يواصلون اعتصامهم أمام البرلمان اليوناني

السوريون يواصلون اعتصامهم أمام البرلمان اليوناني

أثينا ـ رفض اللاجئون السوريون، الذين يعتصمون منذ ثلاثة أسابيع أمام البرلمان اليوناني في أثينا، وبينهم عشرات المضربين عن الطعام، الثلاثاء نقل 26 منهم إلى مركز اسقبال، بحسب مصدر رسمي.

وقال انغيلوس سيريغوس الأمين العام لوزارة الداخلية اليونانية ”عرضنا على الـ26 شخصا، الأكثر ضعفا، وهم 15 من القاصرين و11 من الراشدين، نقلهم إلى مركز استقبال تابع لبلدية أثينا، لكنهم رفضوا“.

وأضاف أن اللاجئين السوريين تذرعوا بأنهم يريدون حلا ”لكل المحتجين وليس لقسم منهم“.

وفي الإجمال، فإن أكثر من 130 بينهم وصلوا أخيرا إلى اليونان بعد أن غادروا بلادهم هربا من الحرب، يعتصمون منذ 19 تشرين الثاني/نوفمبر في ساحة سينتاغما، أكبر ساحة في وسط المدينة، أمام البرلمان للحصول على ”حق الانتقال إلى بلد أوروبي آخر“.

وأعرب رئيس بلدية أثينا جورج كامينيس عن أسفه للرفض الذي أعلن الثلاثاء، معربا عن قلقه حيال صحة بعض الأطفال بسبب الأحوال الجوية، فدرجة الحرارة تهبط إلى حوالي عشر درجات مئوية ليلا، والطقس كان ماطرا في الأيام الأخيرة في أثينا.

وأكد رئيس البلدية أن هذه الأخيرة ”مستعدة لإيواء عائلات وأطفال وعرضنا عليهم هذا الحل اليوم، لكن البعض منع السوريين من القبول“، في إشارة إلى ناشطين في منظمات غير حكومية ينصحون السوريين بالبقاء موحدين.

وفي مؤتمر صحافي الأسبوع الماضي، طالبت لجنة التضامن مع السوريين بـ“حقهم بالتوجه إلى بلد آخر للبدء بحياة جديدة كريمة، لأن اليونان الغارقة في الأزمة لا يمكن أن تضمن لوحدها استقبال لاجئين من حرب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com