أوباما يندد بوسائل التعذيب التي استخدمتها سي آي إيه

أوباما يندد بوسائل التعذيب التي استخدمتها سي آي إيه

واشنطن ـ ندد الرئيس الاميركي باراك أوباما الثلاثاء بما اعتبره وسائل ”مخالفة“ لقيم الولايات المتحدة، وذلك تعليقا على تقرير لمجلس الشيوخ الاميركي حول تقنيات الاستجواب العنيفة التي استخدمتها وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) بحق معتقلين متهمين بالعلاقة مع القاعدة.

وقال أوباما في بيان إن ”هذه التقنيات لطخت كثيرا سمعة اميركا في العالم“، واعدا بالقيام بكل ما هو ممكن لضمان عدم تكرارها.

واضاف ”لا توجد أمة كاملة، لكن احدى مكامن القوة في اميركا هي في ارادة المواجهة الصريحة لماضينا ومواجهة النواقص والتغيير باتجاه الأفضل“.

وبعد أن أقر بان إدارة سلفه الرئيس السابق جورج بوش واجهت ”خيارات مؤلمة“ لحظة اتخاذ قرار حول وسائل ملاحقة القاعدة و“تجنب هجمات ارهابية جديدة“، اعتبر اوباما أن ”أمورا جيدة“ قد انجزت خلال هذه ”الأعوام الصعبة“.

وأضاف ”في الوقت ذاته، فان بعض التصرفات كانت مخالفة لقيمنا. لهذا السبب، قررت فور استلامي منصبي حظر التعذيب بشكل واضح“.

وأفاد تقرير صادر عن مجلس الشيوخ الاميركي الثلاثاء أن الاستجوابات التي قامت بها وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي آي ايه) ”لم تكن فعالة“، وأنها كانت أعنف مما اعترفت به الوكالة حتى الآن.

وتابع أوباما ”يصف هذا التقرير برنامجا يثير القلق، ويزيد من قناعتي بان هذه الوسائل القاسية لم تكن مخالفة لقيمنا فقط ولكنها لم تكن مفيدة لجهودنا في محاربة الارهاب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com