إسرائيل تسعى للاستحواذ على حصة تركيا في تصنيع المقاتلة الأمريكية ”F-35“ – إرم نيوز‬‎

إسرائيل تسعى للاستحواذ على حصة تركيا في تصنيع المقاتلة الأمريكية ”F-35“

إسرائيل تسعى للاستحواذ على حصة تركيا في تصنيع المقاتلة الأمريكية ”F-35“

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

تهدد الولايات المتحدة الأمريكية بإلغاء صفقة مقاتلات الجيل الخامس من طراز ”F-35“ مع تركيا، في حال نفذت الأخيرة الاتفاق المبرم مع روسيا، لشراء أنظمة الدفاع الجوي المتطورة من طراز ”S-400″، حسبما أكد موقع ”نتسيف نت“ الاستخباري الإسرائيلي، صباح الخميس.

وذكرت مصادر تركية خلال الساعات الأخيرة أن أنقرة تتوقع بدء تسلم أنظمة الدفاع الجوي الروسية من طراز ”S-400“ في شهر تموز/ يوليو المقبل، نافية أن تمتنع أنقرة عن إتمام الصفقة لصالح عرض أمريكي بمقتضاه سيتم تزويد الجيش التركي بأنظمة ”باتريوت“ الدفاعية الأمريكية بوضعها الحالي.

وبحسب ما أورده موقع ”نتسيف نت“، سلمت الولايات المتحدة الأمريكية سلاح الجو التركي مقاتلتين من طراز ”F-35“ بالفعل، لكنها فرضت حظرًا على خروجهما من الولايات المتحدة طوال الأشهر الستة المقبلة، كما يتم حاليًا تدريب وتأهيل طيارين أتراك على قيادة المقاتلة من هذا الطراز، والذي باعته واشنطن أيضًا لسلاح الجو الإسرائيلي.

وأشار الموقع إلى أنه في حال نفذت تركيا الصفقة مع روسيا، وحصلت على أنظمة ”S-400″، كما تقول، فإن الولايات المتحدة الأمريكية لن تسمح بخروج المقاتلتين من أراضيها، ولن تبيع المزيد من هذه المقاتلات لسلاح الجو التركي.

وذكر أنه في هذه الحالة، فإن الشركات التركية التي تشارك في تصنيع أجزاء من مقاتلة الجيل الخامس الأمريكية، ستتوقف عن العمل، وأن شركات أمريكية ستبدأ في تصنيع الحصة المخصصة للشركات التركية، وربما شركات أخرى تابعة لدول حليفة لواشنطن، وعلى رأسها الشركات الإسرائيلية العسكرية.

ولفت إلى أن البديل التركي عن المقاتلات الأمريكية، هو اللجوء لشراء مقاتلات الجيل الخامس الروسية ”SU-57″، بيد أن هذا الخيار غير مناسب حاليًا، لأن المقاتلات الروسية لم تدخل بعد الخدمة العملياتية ومازالت قيد الاختبار، فضلًا عن التقارير التي أشارت إلى كونها تواجه مشاكل تقنية كبيرة.

وتستثمر تركيا قرابة 1.25 مليار دولار في مجال تطوير المقاتلة الأمريكية المشار إليها، وتشارك العديد من الشركات التركية في تصنيع أجزائها، كما أن أنقرة شاركت في مشروع مقاتلة الجيل الخامس الأمريكية منذ العام 1999.

وتسعى إسرائيل لاستغلال الموقف الأمريكي من أجل نيل الحصة التركية في تصنيع أجزاء من المقاتلات الأمريكية من طراز ”F-35″، وكانت قد طالبت بالفعل بأن تستحوذ الشركات الإسرائيلية العسكرية على حصة تركيا، والتي ترتبط بتصنيع بعض الأجزاء أو صيانة محركات هذه المقاتلة، والتي تنتجها شركة ”لوكهيد مارتن“، فيما تشارك إسرائيل أيضًا في تصنيع جناحي المقاتلة.

وفي شهر آب/ أغسطس الماضي، ذكر تقرير لصحيفة ”معاريف“، أن تل أبيب حذرت واشنطن من احتمال سقوط أسرار عسكرية خطيرة في أيدي الأتراك ومنهم إلى أطراف أخرى، طالما وأن المصنع الخاص بصيانة محركات المقاتلة الأمريكية يتواجد على الأراضي التركية، وطالبتها بنقل المصنع إلى إسرائيل.

وتنتج شركة ”لوكهيد مارتن“ الأمريكية ثلاث فئات من تلك المقاتلة، تسمى الفئة الأولى ”F-35A“، وهي مخصصة للإقلاع والهبوط الاعتيادي، وهذا الطراز مخصص لسلاح الجو الإسرائيلي، والفئة الثانية ”F-35B“ ذات الإقلاع والهبوط العمودي القصير، بينما تخصص الفئة الثالثة ”F-35C“ لسلاح الجو الأمريكي، وهي مخصصة للعمل على متن حاملات الطائرات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com