إيران تؤكد الالتزام باتفاق جنيف بشأن ملفها النووي

إيران تؤكد الالتزام باتفاق جنيف بشأن ملفها النووي

رفض مسؤول نووي إيراني الثلاثاء المخاوف الأميركية حول احتمال شراء مكونات لمفاعل “اراك” الذي لايزال قيد الإنشاء، مؤكدا أن طهران تحترم الاتفاق المرحلي الموقع في جنيف في 2013، والذي تم تمديده حتى الصيف المقبل.

وذكرت مجلة فورين بوليسي الأميركية المتخصصة الاثنين، إن الولايات المتحدة أبلغت خبراء مجلس الأمن الدولي مطلع تشرين الثاني/نوفمبرأن إيران تبذل جهودا بشكل غير مشروع، لشراء تجهيزات ومعدات لمفاعل “اراك” (240 كلم جنوب غرب طهران) من الممكن استخدامها في تصنيع سلاح نووي.

وسبق وأعلنت إيران إنها أجرت تعديلات في هذا المفاعل الذي توقف بناؤه، للحد من كمية البلوتونيوم المنتجة فيه، فيما يرغب الغربيون بالتخلي عن هذا المشروع.

وأكد المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية بهروز كمالوندي على هامش مؤتمر دولي في طهران، “ليس لدي أي معلومات حول (إعلان) هذا الشراء، وحتى إن كان هناك شراء فذلك لا يخالف اتفاق جنيف ولا التمديد لسبعة أشهر”.

وأضاف كمالوندي أمام الصحافيين، “ما أبرم في جنيف هو أن لا نضع معدات جديدة”.

وبعد فشل مجموعة خمسة زائد واحد (الولايات المتحدة، الصين، فرنسا، بريطانيا، روسيا والمانيا)، والجمهورية الإسلامية في التوصل إلى حل شامل ونهائي في فيينا في 24 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، اتفقا على تمديد الاتفاق المرحلي وكذلك على تمديد محادثاتهما حتى صيف العام 2015 .

وأكد كمالوندي أن المحادثات ستستأنف على مستوى الخبراء الأسبوع المقبل لكن لم يحدد بعد موعد دقيق لذلك.