أخبار

تسيبي ليفني تعتزم اعتزال الحياة السياسية الإسرائيلية لانخفاض شعبيتها
تاريخ النشر: 18 فبراير 2019 10:31 GMT
تاريخ التحديث: 18 فبراير 2019 10:31 GMT

تسيبي ليفني تعتزم اعتزال الحياة السياسية الإسرائيلية لانخفاض شعبيتها

بدأت وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة تسيبي ليفني حياتها في جهاز المخابرات "الموساد".

+A -A
المصدر: الأناضول

تعتزم وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة، تسيبي ليفني، اعتزال الحياة السياسية، لانخفاض شعبيتها، وفق استطلاعات الرأي العام، بحسب مقربين منها.

ونقل الموقع الإلكتروني لصحيفة ”هآرتس“ الاسرائيلية، يوم الاثنين، عن مقربين من ليفني، لم تحدد أسماءهم، قولهم إن ليفني، ستعلن قرارها هذا، في مؤتمر صحفي اليوم.

وتقود ليفني حزب ”الحركة“ الذي تتوقع استطلاعات الرأي العام، عدم قدرته على اجتياز نسبة الحسم، في الانتخابات العامة، في التاسع من نيسان/ أبريل المقبل.

وخاص ”الحركة“ الانتخابات في العام 2015 بالتحالف مع حزب ”العمل“ الإسرائيلي في إطار ائتلاف ”المعسكر الصهيوني“؛ ولكن زعيم حزب ”العمل“ آفي غاباي، قرر مطلع العام الجاري، فضّ هذه الشراكة.

وشغلت ليفني في الماضي، منصب وزيرة الخارجية، ووزيرة العدل، وقادت لعدة سنوات الوفد الإسرائيلي للمفاوضات مع الفلسطينيين.

وبحسب وسائل إعلام اسرائيلية، فإن ليفني عملت في الفترة ما بين 1980-1984 مع وكالة المخابرات الإسرائيلية ”الموساد”، حيث قامت بعمليات لم يتم تحديد طبيعتها.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك