نتنياهو يسعى لإقناع بوتين بامتلاك إيران صواريخ باليستية روسية قرب حدود إسرائيل(صورة) – إرم نيوز‬‎

نتنياهو يسعى لإقناع بوتين بامتلاك إيران صواريخ باليستية روسية قرب حدود إسرائيل(صورة)

نتنياهو يسعى لإقناع بوتين بامتلاك إيران صواريخ باليستية روسية قرب حدود إسرائيل(صورة)

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

ذكر تقرير لموقع ”نتسيف نت“ الاستخباري الإسرائيلي، أن رئيس الوزراء ووزير الدفاع بنيامين نتنياهو سيضع أمام الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خارطة مفصلة تظهر طبيعة التواجد الإيراني قرب الحدود الإسرائيلية، وسوف يفتح ملف امتلاك طهران صواريخ باليستية روسية الصنع، تنصبها على مقربة من الحدود السورية مع إسرائيل.

ويزور نتنياهو موسكو، الخميس المقبل، على رأس وفد عسكري استخباري رفيع المستوى، وذلك للمرة الأولى منذ تفجر الأزمة بين البلدين، إثر اسقاط طائرة روسية قبالة سواحل مدينة اللاذقية السورية في 17 أيلول/ سبتمبر 2018، واتهام سلاح الجو الإسرائيلي باتباع تكتيك أدى إلى إدخالها في مرمى الدفاعات الجوية السورية بشكل متعمد.

وأشار الموقع إلى أن الزيارة التي سيقوم بها نتنياهو وبرفقته قائد سلاح الجو عميكام نوركين، ورئيس شعبة الاستخبارات العسكرية تامير هيمان، ستشهد الحديث عن طبيعة الانتشار الإيراني في سوريا، حيث يبدو أن الحديث هنا يجري عن ”توجيه اللوم“ للجانب الروسي بشأن السماح لميليشيات موالية لإيران بالتواجد قرب الحدود السورية – الإسرائيلية.

وقال الموقع إن نتنياهو سيؤكد أمام بوتين أنه على الرغم من تعهده بإبعاد هذه الميليشيات، بما في ذلك ”حزب الله“، على الأقل 80 كيلومترًا من الحدود، فإن إيران عمليًا تتواجد على الحدود، بما في ذلك في بلدة ”جبتا الخشب“ التي تبعد عن إسرائيل كيلومترات معدودة، وتعرضت للقصف قبل أيام بواسطة المدفعية الإسرائيلية.

وأردف أن الرواية الإسرائيلية ستكون مصحوبة بالأدلة، بحيث لا يصبح هناك أي مجال للشكوك، وأن نتنياهو سيطلع بوتين على طبيعة التواجد الإيراني على مسافة تقل عن 80 كيلومترًا، في وقت كان ينبغي أن تلتزم موسكو بتعهدها.

وسيضع نتنياهو أمام بوتين معلومات بشأن امتلاك الميليشيات الإيرانية في هذا النطاق لصواريخ باليستية يبلغ مداها مئات الكيلو مترات، وسيبلغه أن إسرائيل ترى في هذ الأمر خطرًا يستوجب شن حرب، كما يعتزم إبلاغه بأن إسرائيل تحتفظ لنفسها بمسألة معالجة هذا الخطر أيًا كانت النتائج.

وتابع الموقع: ”وجود قائد سلاح الجو الإسرائيلي ضمن الوفد يوحي بأن الحديث يجري عن تحسين عمليات التنسيق بين الجانبين حال شن عمليات جديدة في سوريا، وفي حال اقتنعت موسكو بالرواية الخاصة بالصواريخ الباليستية الإيرانية القريبة من حدود إسرائيل“.

وشهد الأسبوع الماضي قصفًا إسرائيليًا استهدف موقعًا عسكريًا استخباراتيًا تابعًا لـ“فيلق القدس“ ،الذراع الخارجية للحرس الثوري الإيراني، في منطقة القنيطرة السورية، وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن الغارة على صلة بتفاهم روسي – إسرائيلي، بمباركة أمريكية، بشأن عدم السماح للميليشيات الموالية لإيران بالعمل في تلك المنطقة.

وذكر تقرير لموقع ”ديبكا“ الإسرائيلي، الثلاثاء الماضي، أن هناك تفاهمًا روسيًا – إسرائيليًا بمقتضاه تسمح الأخيرة لقوات الجيش السوري النظامي بإعادة السيطرة على جنوب سوريا بالكامل، بما في ذلك منطقة القنيطرة.

وفي المقابل تتعهد روسيا بإبعاد القوات الموالية لإيران، بما في ذلك ”حزب الله“، كما تتعهد بتدشين 8 مواقع عسكرية تتواجد بها عناصر الشرطة العسكرية الروسية لمراقبة القوات الإيرانية وقوات ”حزب الله“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com