حُمّى الخيانات تصيب ”داعش“ بالموصل

حُمّى الخيانات تصيب ”داعش“ بالموصل

المصدر: بغداد- محمد وذاح

كشفت مصادر محلية وأمنية في مدينة الموصل، شمال العراق، اليوم الاثنين، عن حصول نزاعات داخل صفوف تنظيم ”داعش“، وصلت حد إصدار أحكام الإعدام بتهمة الخيانة، قبيل الاستعداد العسكري المكثف لتحرير المدينة من قبل القوات العراقية المشتركة.

وقالت المصادر لشبكة ”إرم“ الإخبارية، إن ”وضع داعش في مدينة الموصل بدأ مضطربا منذ شهر، تحديدا بعد تضييق الخناق عليه من قبل قوات البيشمركة الكردية في مناطق شمال وشرق المدينة، إضافة الى الضربات الجوية التي ينفذتها التحالف الدولي على مواقع ومقرات التنظيم“.

وأضافت المصادر أن ”الاضطراب الذي يعيشه التنظيم تسببت بحصول نزاعات وخلافات داخل صفوفه وصلت الى تنفيذ حكم الإعدام بحق والي الموصل السابق (معمر توحلة) بتهمة الخيانة والتجسس“.

وكشفت المصادر أن ”المحكمة الشرعية في ولاية الموصل أصدرت، اليوم، حكما بالإعدام بحق تسعة من مسلحي التنظيم في قضاء البعاج غربي المدينة، بتهمة الفرار من ساحة المعركة“.

في غضون ذلك، بدأت شحنات الأسلحة تصل إلى إقليم كردستان العراق استعداداً لمعركة تحرير الموصل، تزامناً مع عقد لجنة التنسيق العسكرية العليا المشتركة بين كردستان والحكومة العراقية والجيش الأميركي أول اجتماعاتها بمدينة اربيل، وسط توقعات بطرح قضية الموصل.

وأوضح أمين عام وزارة البيشمركة بحكومة اقليم كردستان العراق، الفريق جبار ياور، أن ”دفعة كبيرة من الاسلحة والاعتدة وصلت الى مطار اربيل الدولي أمس الأحد ، وستذهب الى عناصر الشرطة الذين يجري إعدادهم للمشاركة بمعركة تحرير مدينة الموصل“.

وأضاف ياور، في تصريح لموقع وزارة البشمركة ”الدفاع الكردية“، أن ”5000 من عناصر الشرطة يجري تأهيلهم ببلدة تدعى بعشيقة، شمال مدينة الموصل، سيتلقون الاسلحة الجديدة وسيتم استعمالها في تحرير مدينة الموصل“.

وكانت لجنة التنسيق العسكرية العليا المشتركة بين إقليم كردستان والحكومة العراقية والجيش الأميركي، عقدت أول اجتماع لها، بمدينة اربيل.

في المقابل، كشف رئيس مجلس محافظة الموصل بشار الكيكي، الاثنين، عن وضع الحكومة العراقية الخطط العسكرية اللازمة لتحرير مدينة الموصل من قبضة مسلحي تنظيم ”داعش“.

وأوضح الكيكي في تصريح صحافي، أن ”تحرير مدينة الموصل ليست عمليه سهلة، وهي بحاجة الى قوات يزيد تعدادها على 20 ألف مقاتل ، وأسحلة ثقيلة“.

وحول القوات التي ستشارك في العملية، أكد الكيكي أن ”هناك تنسيقاً كاملاً بين القوات المسلحة العراقية ، وسيشارك الجيش وقوات البيشمركة ، والحشد الشعبي في العملية“.

وكشف عن وضع القوات التي تم إعدادها للعملية في معسكرات شمال شرق الموصل، وتتلقى تدريبات مكثفة منذ أكثر من شهر، على استخدام الأسلحة الثقيلة والخفيفة، استعداداً لتحرير المدينة.

وتخضع محافظة نينوى ومركزها الموصل إلى سيطرة تنظيم داعش منذ العاشر من حزيران/ يونيو الماضي، ونينوى تعد ثاني أكبر محافظات العراق بعد العاصمة بغداد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com