متجاهلًا جهاز الاستخبارات.. خامنئي يدعو الحرس الثوري لمتابعة المقصرين في ”هجوم زاهدان“ – إرم نيوز‬‎

متجاهلًا جهاز الاستخبارات.. خامنئي يدعو الحرس الثوري لمتابعة المقصرين في ”هجوم زاهدان“

متجاهلًا جهاز الاستخبارات.. خامنئي يدعو الحرس الثوري لمتابعة المقصرين في ”هجوم زاهدان“

المصدر: إرم نيوز

دعا المرشد الإيراني، علي خامنئي، الخميس، الحرس الثوري الذي يخضع لإدارته، إلى متابعة المقصرين في الهجوم الذي استهدف،أمس، حافلة لعناصر الحرس في مدينة زاهدان، عاصمة إقليم سيستان وبلوشستان، جنوب شرق إيران، وأوقع 27 قتيلًا و13 جريحًا.

ونقل الموقع الرسمي لخامنئي عن الأخير، دعوته للحرس الثوري، متجاهلًا جهاز الأمن (الاستخبارات) في حكومة روحاني، قوله إنّ ”على الحرس الثوري متابعة المقصرين في هذه الحادثة بشكل جاد“، متهمًا في الوقت ذاته منفذي الهجوم بالعمل لصالح أجهزة استخبارات.

وقال خامنئي، إنّ ”علاقة منفذي جريمة زاهدان مع أجهزة استخبارات بعض الدول الإقليمية والدولية حتمية“.

وفي سياق متصل، تعهد قائد الحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري، بالانتقام من منفذي الهجوم، الذي أعلن تنظيم جيش العدل البلوشي المعارض مسؤوليته عنه.

وقال اللواء جعفري: ”سننتقم لدماء شهدائنا المظلومين من الأعداء الخبثاء.. وعلى باكستان تضييق المجال على الإرهابيين التكفيريين“.

بدوره، قال وزير الأمن الإيراني في الحكومة محمود علوي: ”سننتقم انتقامًا قاسيًا وكاسحًا لشهداء العملية الإرهابية في زاهدان“.

واستهدف هجوم انتحاري، الأربعاء، حافلة تقل عناصر من الحرس الثوري الإيراني؛ ما أسفر عن مقتل 27 شخصًا على الأقل، ووقع التفجير على الطريق بين بلدتي خاش وزاهدان في مقاطعة سيستان بلوشستان.

وكان بيان سابق للحرس الثوري، أفاد بأن ”سيارة مليئة بالمتفجرات انفجرت قرب حافلة كانت تنقل وحدة من القوات البرية في الحرس الثوري“.

ويذكر أن منطقة سيستان بلوشستان المحاذية لباكستان وأفغانستان، تشهد بانتظام اشتباكات دامية بين قوات الأمن وانفصاليين بلوش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com