غموض يلف قضية مهاجمة إسرائيل أهدافاً سورية‎

غموض يلف قضية مهاجمة إسرائيل أهدافاً سورية‎

القدس المحتلة – رفض وزير شؤون الاستخبارات الإسرائيلي، يوفال شتاينيتس، تأكيد أو نفي إغارة طائرات حربية إسرائيلية على أهداف سورية، الأحد.

إلا أن شتاينيتس، قال للإذاعة الإسرائيلية العامة، صباح اليوم الاثنين، إن “إسرائيل تتبع سياسة حازمة في مجال الأمن تقضي ببذل كل جهد مستطاع لمنع نقل وسائل قتالية متقدمة مخلة بالتوازن إلى تنظيمات إرهابية”.

واعتبر أن “الادعاء المفترض بأن رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، أصدر تعليماته بتنفيذ غارة جوية على أهداف في سوريا لاعتبارات سياسية حزبية مثير للسخرية”.

وسبق أن هاجمت إسرائيل أهدافا في سوريا في الآونة الأخيرة.

وكانت وكالة أنباء النظام السوري “سانا” قالت، الأحد، إنّ إسرائيل استهدفت منطقتين “آمنتين” في ريف دمشق، إحداهما قرب مطار دمشق الدولي.

وأضافت الوكالة، في نبأ عاجل أن “العدو الإسرائيلي يرتكب عدوانا آثما على سوريا عبر استهداف منطقتين آمنتين في ريف دمشق في كل من ديماس وقرب مطار دمشق الدولي المدني ولا خسائر بشرية”.