ما لم تحدث مفاجأة.. الكنيست الإسرائيلي يحل نفسه اليوم

ما لم تحدث مفاجأة.. الكنيست الإسرائيلي يحل نفسه اليوم

القدس المحتلة – يصوت الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي، اليوم الاثنين، بالقراءتين الثانية والثالثة على حل نفسه تمهيداً لإجراء الانتخابات في 17 مارس/آذار المقبل، ما لم تحدث مفاجأة في اللحظة الأخيرة.

وكان رئيس الكنيست، يولي أدلشتاين، اتفق مع رؤساء الكتل البرلمانية على إجراء الانتخابات في 17 مارس/آذار المقبل، وذلك بعد إعلان رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو، حل البرلمان والتوجه لانتخابات مبكرة.

ومع ذلك، تقول وسائل إعلام إسرائيلية، إنّ نتنياهو قد يسعى إلى التوصل إلى اتفاق لتشكيل ائتلاف حكومي جديد معتمداً على الأحزاب الدينية واليمينية بما يؤدي إلى تأجيل الانتخابات.

غير أن حزب “إسرائيل بيتنا” اليميني، برئاسة وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان، أعلن رفضه احتمال تشكيل حكومة بديلة.

وقال الحزب في بيان نشره على موقعه الإلكتروني: “رغم أننا لا نؤمن بأن هذا هو الوقت الملائم لأن تذهب فيه الدولة إلى انتخابات إلا أن خيار تشكيل حكومة أخرى الآن هو أسوأ”.

ومن أجل تشكيل حكومة إسرائيلية جديدة، فإن ذلك يتطلب من نتنياهو جمع تأييد 61 عضو كنيست فما فوق من أصل 120 عضواً في البرلمان.

ولن يكون ذلك ممكناً بدون الحصول على تأييد حزب “إسرائيل بيتنا”.

وكانت آخر انتخابات عامة إسرائيلية جرت في يناير/كانون الثاني من عام 2013.

وبموجب القانون الإسرائيلي، فإن الانتخابات العامة تجري كل 4 سنوات ما لم يتم الاتفاق على انتخابات مبكرة.

وكان نتنياهو قرر، الأسبوع الماضي، حل الكنيست والتوجه إلى انتخابات مبكرة، بالتزامن مع تصدع الائتلاف الحكومي بخروج 6 وزراء منه، إثر إعلان حزب “يوجد مستقبل” الإسرائيلي (وسط)، استقالة 4 من وزراء حزبه بالحكومة الإسرائيلية على خلفية إقالة رئيسه وزير المالية الإسرائيلي (ورئيس الحزب) يائير لابيد، بالإضافة إلى إقالة وزيرة العدل تسيبي ليفني.