بعدما طالبها ترامب بالاستقالة.. ديمقراطيون يدعمون البرلمانية المسلمة إلهان عمر

بعدما طالبها ترامب بالاستقالة.. ديمقراطيون يدعمون البرلمانية المسلمة إلهان عمر

المصدر: الأناضول

أعرب مسؤولون وأعضاء في الحزب الديمقراطي الأمريكي عن دعمهم للبرلمانية المسلمة عن الحزب ”إلهان عمر“ على خلفية مطالبة الرئيس دونالد ترامب لها بالاستقالة إثر تصريحات لها اعتُبرت ”معادية للسامية“.

وأبدى كل من المسؤولين في الحزب مارك بوجان وباميلا جايابال، في بيان مشترك، استياءهما من طلب ترامب من إلهان، النائبة الديمقراطية عن ولاية مينيسوتا، تقديم استقالتها.

ووصف البيان تصريحات ترامب المطالبة لـ“إلهان“ بالاستقالة بأنها ”مخجلة“ و“غير مستغربة“.

وأوضح أن ترامب خلال فترة ترشحه ورئاسته امتدح دائمًا القومية البيضاء، والإسلاموفوبيا، والتمييز الجنسي، والعنصرية، دون أن يعتذر عن ذلك.

وأكد ضرورة عدم نسيان أن ترامب اعتبر النازيين الجدد أناسًا جيدين، مضيفًا: ”إلهان الأمريكية المهاجرة ذات الأصول الصومالية، تلعب دورًا هامًا في أكثر كونغرس متنوع في التاريخ، وعلى جميع الأمريكيين بكافة أطيافهم رفض جهود ترامب والجمهوريين في الكونغرس لإخماد وإرهاب الأصوات مثل إلهان“.

بدورها، أشارت ألكساندريا أوكاسيو كورتز، أصغر سيدة عضو بمجلس النواب عبر حسابها على ”تويتر“، إلى أن إلهان على عكس ترامب أقرت بالخطأ واعتذرت.

وقالت: ”أنا فخورة لأن إلهان أثارت موضوع جماعات الضغط في السياسة“. وأمس الثلاثاء، دعا الرئيس الأمريكي النائبة الديمقراطية المسلمة للاستقالة من الكونغرس.

وفي تصريحات لصحفيين بالبيت الأبيض، قال ترامب إن على ”إلهان“ الاستقالة من الكونغرس ومن عضوية لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب.

وأضاف: ”لا مكان لمعاداة السامية في الكونغرس الأمريكي، والاعتذار الذي قدمته ليس كافيًا“.

كانت إلهان انتقدت، في تصريحات الأحد، الدعم الأمريكي لإسرائيل، وإشارتها إلى وقوف مؤسسات ضغط ”لوبيات“ وراء هذا الدعم، سيما لجنة الشؤون العامة الأمريكية الإسرائيلية (AIPAC)، وهي التصريحات التي اعتبرها البعض في الولايات المتحدة ”معادية للسامية“.

وإثر ذلك، اعتذرت إلهان من اليهود الأمريكيين، لكنها حذرت من أهمية عدم تجاهل أنشطة جماعات الضغط الإسرائيلية في الولايات المتحدة.

وقالت في بيان عبر ”تويتر“: ”يجب أن نكون دائمًا على استعداد للتراجع والتفكير في النقد، كما أتوقع أن يسمعني الناس عندما يهاجمني البعض من أجل هويتي، ولهذا السبب أعتذر بشكل قاطع“.

وأضافت: ”في الوقت نفسه، أعيد التأكيد على الدور الإشكالي الذي تلعبه جماعات الضغط في سياستنا، سواء أكانت AIPAC أو NRA  أو صناعة الوقود الأحفوري“.

يشارإلى أن مجلس النواب المنتخب حديثًا في الولايات المتحدة، شهد لأول مرة عضوية سيدتين مسلمتين، وهما إلهان عمر ذات الأصول الصومالية، ورشيدة طليب فلسطينية الأصل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com