تقرير: أردوغان يواجه تهمة ضرب خصومه في محكمة أمريكية

تقرير: أردوغان يواجه تهمة ضرب خصومه في محكمة أمريكية

المصدر: واشنطن – إرم نيوز

ذكر تقرير لوكالة ”بلومبرغ“ الأمريكية، اليوم الثلاثاء، أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يواجه تهمة إعطاء أوامر بمهاجمة وضرب خصومه، في محكمة أمريكية، وذلك خلال تظاهرة قام بها عدد من الأمريكيين والأتراك في أثناء زيارته لواشنطن عام 2017.

وأوضح التقرير، أن أمام أردوغان حتى يوم السبت المقبل للرد على مذكرة لوزارة الخارجية الأمريكية سلمت لنظيرتها التركية قبل شهرين، تتضمن استدعاء مسؤولين ينوبون عن الرئيس التركي لتمثيله في المحاكمة.

وبيَّنت أن عددًا من المواطنين الأمريكيين والأتراك قدَّموا مذكرة للمحكمة ضد أردوغان، يتهمونه فيها بإعطاء أوامر لحراسه خلال زيارته لواشنطن عام 2017، بمهاجمتهم وضربهم؛ ما أدى إلى إصابة عدد منهم.

وقال التقرير: ”إن الحكومة التركية اليوم أمام خيارين وهما: إما قبول الدفاع عن نفسها في المحاكم الأمريكية، وإما الاستمرار في تجاهل القضية، إذ من المتوقع أن يتم إصدار قرار في هذا الشأن من جانب الحكومة التركية هذا الأسبوع.“

ولفت إلى أن أردوغان ”لا يزال يرفض الدعوى الأمريكية، على اعتبار أن الشرطة في واشنطن عجزت عن حمايته، وأنه لم يكن لديه أي خيار سوى حماية نفسه ضد المتظاهرين“.

وأوضحت، أنه في حال رفض أردوغان أمرَ المحكمة واستمر في تجاهل مذكرة الاستدعاء الأمريكية، فإن المحكمة ستعقد دون حضور أيّ مسؤول تركي.

وأشار إلى أن ”المحاكمة الوشيكة مهمّة؛ لأنها ستتم على الأساس القانوني ذاته الذي كسب فيه ضحايا الإرهاب قضيتين ضد الحكومتين الإيرانية والليبية في السابق“.

ونقل التقرير قول دوغلاس بريجمان أحد محامي المدّعين: ”الحقيقة أننا هنا كمجتمع أمريكي تأثرنا كثيرًا بقيام رئيس دولة أجنبية بإعطاء أوامر لحراسه بمهاجمة أمريكيين وأتراك أثناء تظاهرهم لإبداء رأيهم في دولة تقود العالم الحر“.

وأضاف محامٍ آخر وهو انرياس اكاراس: ”إن الأوامر التي أعطاها الرئيس التركي كان هدفها قمع حرية التعبير، وهو بذلك بعث برسالة إلى الأكراد وكل المتظاهرين في تركيا بأنه قادر على إنهائهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com