تعويض جندي 490 ألف جنيه إسترليني.. تعرف على السبب (صورة)

تعويض جندي 490 ألف جنيه إسترليني.. تعرف على السبب (صورة)

المصدر: نهلة ناجي - إرم نيوز

في واحدة من الحوادث الصادمة عام 2011، تمّ استغلال العريف في الجيش البريطاني، إنوك موموناكايا مع خمسة من زملائه، بعد تصويرهم كمقاتلين من حركة طالبان في فيديو تدريبي لوزارة الدفاع البريطانية.

ولعب موموناكايا ورفاقه دور جنود من طالبان، في حين لعب الجنود البيض دور المقاتلين البريطانيين في الفيلم الذي يهدف لمساعدة القوات البريطانية التي تصل إلى أفغانستان، في اكتشاف أدلة حول زرع المسلحين القنابل على جانب الطريق.

وقال موموناكايا لصحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية، إن أحد كبار الضباط أخبرهم بأنه لا يمكن لأحد أن يميز الفرق بينهم وبين طالبان؛ وذلك بسبب لون بشرتهم الأسود.

وفي مشهد آخر، طُلب من الجنود السود السباحة 500 ياردة عبر بحيرة، وعندما رفض موموناكايا الأمر، علق أحد الضباط ساخرًا بأن السبب وراء ذلك هو خشيتهم من الماء، وأن الأشخاص الذين بشرتهم سوداء اللون لا يسبحون، مضيفًا أنه لا يوجد حتى الآن سباح أولمبي أسود.

وصرح موموناكايا المعروف باسم مومو، أنه ذهب مرارًا لشراء حبل لإنهاء حياته، وأنه مازال مستمرًا في علاجه النفسي؛ بسبب معاناته الشديدة من اضطراب ما بعد الصدمة.

وأضاف أن ما حدث لم يكن خاصًا به فقط، بل تم معاملته هو وزملاء له كمواطنين من الدرجة الثانية، واصفًا ما حدث بوصمة عار على سمعة الجيش البريطاني.

وتكشف الوثائق القانونية المقدمة إلى المحكمة العليا عن العنصرية المروعة التي عاناها موموناكايا، حيث وصفه أحد كبار الضباط بأنه ”لقيط أسود“ وقارنه بتمثال طفل أسود بلاستيكي يُعرف باسم ”دمية ترول“.

وأضاف موموناكايا، بأن هذه الدمية السوداء كان لها شعر مجعد وأنف كبير كانت قبيحة جدًا، وأن قائده سخر منه واصفًا الدمية بأخيه التوأم، فقد حصلت على أنف مومو وشعره؛ ما أثار موجة من الضحك في الكتيبة.

وتابع مومو شارحًا كيف تمادى القائد وتعدى حدوده في المزاح، حين كتب اسمه على الدمية وأمره بأن يأخدها معه في كل مكان، حتى عندما ذهب مومو في دورة تدريبية خارج الفوج.

وأفاد مومو أنه قد لجأ إلى هيئة الرقابة الداخلية للجيش، مبلغًا بسوء المعاملة، لكن قضيته رفضت؛ ما دفعه إلى اتخاذ إجراءات قانونية.

وصرحت وزارة الدفاع البريطانية، بأنه لا مكان للتمييز والبلطجة في القوات المسلحة، ولن يتم التسامح بشأنهما، وسيكون من غير المناسب التعليق على تفاصيل التسوية.

وبعد معركة قضائية دامت 6 سنوات، ربح العريف إنوك موموناكايا مبلغ 490 ألف دولار تعويضًا عن العنصرية التي عانى منها في الجيش البريطاني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com