هولاند في موسكو لاحتواء الأزمة الروسية الغربية

هولاند في موسكو لاحتواء الأزمة الروسية الغربية

وصل الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند إلى موسكو اليوم السبت، في زيارة مفاجئة، بهدف احتواء التصعيد بين موسكو والغرب، على خلفية الأزمة الأوكرانية، والمخاوف من تفجر أزمة جديدة في البلقان.

ويحاول الرئيس الفرنسي استثمار “صمت المدافع” المتفق عليه، لتثبيت وقف إطلاق النار في جنوب شرق أوكرانيا تمهيدا لمفاوضات جادة.

و دعا بوتين خلال لقاء هولاند إلى سحب الأسلحة الثقيلة من على خطوط التماس جنوب شرق أوكرانيا، مبينا أن الأطراف المتنازعة جنوب شرق أوكرانيا لا تلتزم بجميع نقاط اتفاقية مينسك.

وأضاف بوتين خلال لقاء عقده مع هولاند في مطار فنوكوفو بموسكو، أن هذه الزيارة ستساعد على حل الكثير من المسائل الدولية العالقة.

من جانبه، قال الرئيس الفرنسي إنه متأكد من إمكانية حل المسائل العالقة بين موسكو وباريس، وشدد على ضرورة استكمال محادثات قمة العشرين الأخيرة بشأن الأزمة الأوكرانية.

زيارة هولاند تأتي غداة تصريحات أطلقها من كازاخستان، وأكد فيها على ضرورة تخفيف حدة التوتر والضغوط بشأن الأزمة الأوكرانية.

ومن المقرر، أن تنطلق جولة جديدة من مفاوضات السلام حول النزاع المسلح في شرق أوكرانيا في مينسك في الثلاثاء المقبل، حسبما أعلن السبت الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو.