نائب إيراني يحذر من إقرار الموازنة بسبب العجز

نائب إيراني يحذر من إقرار الموازنة بسبب العجز
أحمد توكلي يرى أن المضي في إقرارها في ظل تراجع أسعار النفط وقلة حجم الصادرات سيكلف الحكومة ويضعها أمام مشاكل واسعة.

المصدر: طهران- من أحمد الساعدي

حذر النائب الإيراني عن التيار المحافظ أحمد توكلي، البرلمان من إقرار الموازنة العامة للبلاد التي من المقرر أن يقدمها الرئيس حسن روحاني، الأحد.

ودعا النائب توكلي في رسالة نشرتها وسائل إعلام محلية الحكومة إلى عدم اللعب بسوق العملة الأجنبية، واصفا الميزانية العامة التي أعدتها حكومة روحاني بالذوقية ولا تلامس حاجة البلاد.

ورأى النائب المحافظ أحمد توكلي، أن المضي في إقرار الموازنة في ظل تراجع أسعار النفط وقلة حجم الصادرات غير النفطية بسبب العقوبات الاقتصادية الصارمة سيكلف الحكومة ويضعها أمام مشاكل اقتصادية واسعة.

وفي سياق متصل، وصف مدير الشؤون الدولية بشركة النفط الايرانية، محسن قمصري، القيمة المقترحة لسعر برميل النفط 70 دولارا بموازنة العام الإيراني المقبل (يبدأ 21مارس 2015)، بأنها “مناسبة في ظل تثبيت منظمة أوبك سقف الانتاج”.

فيما قال رئيس لجنة التخطيط والميزانية في البرلمان الإيراني، إن البرلمان سيوصي بحساب ميزانية العام المقبل على أساس سعر بين 75 و80 دولارا لبرميل النفط انحفاضا من 100 دولار في موازنة العام الحالي.

وقال غلام رضا تاج كردون، الإثنين الماضي: “يبدو إن الاتجاه النزولي لأسعار النفط سيستمر ومن غير المتوقع العودة للأسعار السابقة.”

وقال “البرلمان ولجنة التخطيط يوصيان الحكومة بسعر 80 دولارا لبرميل النفط”، مضيفا “لا يمكن أن نعلن سعر النفط في الميزانية بعد ولكن يبدو أنه سيتحدد بين 75 و80 دولارا للبرميل مع أخذ الحذر واستقراء المستقبل”.

وأضاف أن حساب الميزانية استنادا لسعر أعلى يزيد من احتمال حدوث عجز.

وجرى حساب ميزانية إيران التي تنتهي في مارس/ آذار 2015 على أساس 100 دولار لبرميل النفط وتصدير نحو مليون برميل يوميا.

ولم تذكر وسائل الإعلام الإيرانية توقيتا للاقتراع على الميزانية وكان الاقتراع على ميزانية عام 2014 في فبراير/ شباط الماضي.

محتوى مدفوع