أخبار

إيران تقول إنها اتفقت مع فرنسا على تعيين سفراء جدد بين البلدين
تاريخ النشر: 05 فبراير 2019 22:35 GMT
تاريخ التحديث: 05 فبراير 2019 22:42 GMT

إيران تقول إنها اتفقت مع فرنسا على تعيين سفراء جدد بين البلدين

تريثت فرنسا بتعيين سفير لها في طهران، بعدما اتهمت السلطات البلجيكية إيرانيين بالتخطيط لهجوم بالمتفجرات على اجتماع في فرنسا لجماعة مجاهدي خلق الإيرانية.

+A -A
المصدر: طهران- إرم نيوز

أعلن نائب وزير الخارجية الإيراني للشؤون السياسية عباس عراقجي الذي يزور العاصمة باريس، عن تبادل السفراء بين إيران وفرنسا خلال الأيام القليلة المقبلة.

وقال عراقجي وفقًا لما نقلت عنه وكالة أنباء ”تسنيم“ الإيرانية، اليوم الثلاثاء، إن ”الحكومة الإيرانية ونظيرتها الفرنسية اتفقتا على تسمية سفراء جدد بين البلدين“، مضيفًا أن ذلك سيكون خلال الأيام القليلة المقبلة.

وليس للبلدين (إيران وفرنسا) سفراء منذ أكثر من ستة أشهر، حيث عاد السفير الإيراني من باريس ”أبو القاسم دلفي“ منذ الصيف العام الماضي.

وتريثت فرنسا بتعيين سفير لها في طهران، بعدما اتهمت السلطات البلجيكية مطلع يوليو الماضي، شخصين إيرانيين بالتخطيط لهجوم بالمتفجرات على اجتماع في فرنسا لجماعة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة.

وقال عراقجي لصحيفة ”لوفيغارو“ الفرنسية، اليوم، عقب اجتماعه مع موريس غوردو مونتان، الأمين العام لوزارة الخارجية الفرنسية، ”اتفقنا بشكل وثيق جدًا على تبادل السفراء في الوقت المناسب“، مضيفًا من المتوقع أن يتم تبادل السفراء في الأيام القليلة المقبلة.

ووفقًا لفيغارو، فقد عينت السلطات الإيرانية بهرام قاسمي، المتحدث الرسمي الحالي لوزارة الخارجية، بمنصب سفير إيران الجديد لدى فرنسا، مضيفة أن ”الجانب الفرنسي لم يحدد بعد اسم سفيره الجديد في إيران“.

ونقلت الصحيفة عن مصادر دبلوماسية فرنسية قولها ”إن أحد الدبلوماسيين الفرنسيين الذين يخدمون حاليًا في الشرق الأوسط سيعين سفيرًا جديدًا في طهران“.

وفرنسا إحدى الدول الأوروبية الثلاثة الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران عام 2015، وقد أعلنت (فرنسا وبريطانيا وألمانيا) الخميس الماضي، تدشين الآلية المالية لمواصلة التجارة مع إيران بعيدًا عن العقوبات الأمريكية.

وأطلقت تلك الدول على هذه الآلية إنستكس (Instex)، ومقرها في العاصمة ”باريس“ ويديرها محافظ مصرفي ألماني، وستترأس المملكة المتحدة مجلس الإشراف.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك