إيران: الاتهامات الأوروبية الأخيرة ضدنا ”مخيبة للآمال“

إيران: الاتهامات الأوروبية الأخيرة ضدنا ”مخيبة للآمال“

المصدر: طهران - إرم نيوز

شنَّت وزارة الخارجية الإيرانية، الثلاثاء، هجومًا على الاتحاد الأوروبي، على إثر موقفه الذي أعرب فيه أمس الاثنين عن ”قلقه الشديد“ من إطلاق طهران صواريخ باليستية.

وكان الاتحاد الأوروبي أعرب الاثنين عن قلقه -أيضًا- من الاختبارات التي تجريها إيران على تلك الصواريخ، داعيًا إيّاها إلى ”الإحجام عن تلك الأنشطة التي زادت من الارتياب وزعزعة الاستقرار في المنطقة“.

ووصفت الخارجية الايرانية، في بيان لها نشرته وسائل إعلام رسمية، الثلاثاء، موقف الدول الأوروبية بأنه ”مخيب للآمال“، مشددة على أن الاتهامات الأوروبية ضد طهران ”لا أساس لها من الصحة“.

وأكد البيان الإيراني رفض طهران للحوار مع الدول الأوروبية بشأن المنظومة الصاروخية، وقال إنه ”وكما ذكرنا سابقًا، فإن أنشطة الدفاع الإيرانية ليست سوى دفاعية ورادعة، ولم تكن هذه القضية ولن تكون على جدول أعمال مفاوضاتنا مع الدول الأخرى“.

وبشأن القضايا الإقليمية، زعمت الخارجية أن ”إيران دأبت على دعم الحوار والمشاركة والحلول السياسية لحل جميع الأزمات الإقليمية“.

وفي كانون الثاني/ يناير الماضي، وضع الاتحاد الأوروبي على قائمة العقوبات، شخصين إيرانيين، وشركة إيرانية بسبب ”أنشطة معادية“ في العديد من دول الاتحاد الأوروبي.

وفي يوليو/ تموز الماضي، أفاد مكتب المدعي الفيدرالي البلجيكي، بأن السلطات البلجيكية أحبطت هجومًا على أطراف باريس موجَّهًا ضد مؤتمر المعارضة الإيرانية، وذلك باعتقال مواطنين بلجيكيين من أصل إيراني.

وفي أكتوبر/ تشرين الأول، أعلنت الدنمارك عن اعتقال مواطن نرويجي من أصل إيراني في السويد، بتهمة التخطيط لهجوم ”كان بأمر من قبل الأجهزة الأمنية الإيرانية، ضد معارض إيراني، اعتبرته طهران إرهابيًّا“.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وافق وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي على النظر في توسيع قائمة العقوبات المفروضة على الإيرانيين بسبب هذه الهجمات المحبطة.

بدوره، حذر المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، من أن طهران ستتخذ إجراءات بعد تمديد العقوبات المفروضة عليها من قبل الاتحاد الأوروبي.

ووسعت إيران نطاق برنامجها الصاروخي خاصة فيما يتعلق بالصواريخ الباليستية رغم اعتراض الولايات المتحدة، وقلق الدول الأوروبية.

وقال الاتحاد الأوروبي في بيان مشترك أمس الاثنين إنه ”قلق بشدّة من أنشطة إيران في مجال الصواريخ الباليستية، ويدعو إيران إلى الامتناع عن تلك الأنشطة“.

وأضاف: ”تواصل إيران جهودًا لزيادة مدى صواريخها ودقَّتها، إلى جانب زيادة عدد الاختبارات وعمليات الإطلاق.. هذه الأنشطة تعمق الارتياب وتسهم في زعزعة الاستقرار الإقليمي“.

وقال الاتحاد الأوروبي، إنه ”ينبغي على طهران الإحجام عن أيّ نشاط يرتبط بصواريخ مصممة لحمل أسلحة نووية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة