تراجع حادّ في ميزانية المؤسسة العسكرية بإيران

تراجع حادّ في ميزانية المؤسسة العسكرية بإيران

المصدر: طهران- إرم نيوز

تراجعت الميزانية الممنوحة للمؤسسة العسكرية في إيران بشكل لافت عن الأعوام الماضية، حيث تقلص الدعم الذي قدمه المرشد علي خامنئي للمؤسسة بشكل كبير، في ظل الظروف الاقتصادية التي تشهدها البلاد، نظرًا لإعادة العقوبات الأمريكية على طهران.

وقدم المرشد الإيراني علي خامنئي دعمًا للمؤسسة العسكرية بمبلغ مليار ونصف المليار دولار أمريكي من صندوق التنمية الوطنية؛ بهدف ”تعزيز القدرة الدفاعية والأمنية للبلاد“.

وقال ”محمود نكهبان سلامي“، عضو لجنة مشروع الموازنة الإيرانية في البرلمان، لوكالة أنباء الطلبة ”إيسنا“، يوم الإثنين: إن ”المرشد علي خامنئي وافق على منح مليار ونصف المليار دولار من صندوق التنمية الوطنية لتعزيز القاعدة الدفاعية والأمنية للبلاد، ضمن موازنة العام الإيراني المقبل الذي يبدأ في 21 مارس 2019“.

وكان خامنئي قدم، العام الماضي، من صندوق التنمية الوطنية نحو مليارين ونصف المليار دولار إلى المؤسسة العسكرية؛ لتعزيز القدرة الدفاعية والأمنية، لكن هذا الدعم انخفض في العام الحالي؛ بسبب ضغط العقوبات الأمريكية على طهران عقب انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي، في مايو الماضي، وإعادة فرض العقوبات.

كما قلصت حكومة الرئيس حسن روحاني في موازنة عام 2019، التي قدم مشروعها إلى البرلمان أواخر ديسمبر الماضي، ميزانيات المؤسسة العسكرية بما فيها الجيش بكافة صنوفه، باستثناء الحرس الثوري الذي يتسلم نصف موازنة أخرى غير معلنة من المرشد علي خامنئي مباشرة.

وتأسس الصندوق الوطني للتنمية في عام 2010 بقصد توفير جزء من عائدات بيع النفط والغاز، ويكون سحب الأموال من الصندوق بموافقة المرشد علي خامنئي.

واحتج العديد من نواب التيار المتشدد وأنصارهم، في الأشهر الماضية، ضد ما وصفوه ”بانحطاط دراماتيكي“ في الميزانية العسكرية الإيرانية.

وتغطي ميزانية الدفاع الإيرانية إنفاق الجيش، والحرس الثوري الإيراني، وقوات البسيج، ووزارة الدفاع، والأركان المشتركة للقوات المسلحة.

وقال حسين داليريان، محرر شؤون الدفاع والعسكرية في وكالة ”تسنيم“ للأنباء التابعة للحرس الثوري الإيراني، في معرض حديثه عن تفاصيل ميزانية المؤسسة العسكرية في العام المقبل: إن الميزانية المخصصة للحفاظ على القدرة الإنتاجية للصناعات الدفاعية للسنة المقبلة انخفضت إلى نحو 4 تريليون ريال، بعدما كانت في السنة الحالية 7 تريليون ريال.

وأوضح ”داليريان“ أن ميزانية الدفاع السنوية الإجمالية لإيران للعام المقبل تراجعت بنسبة 27.3 %، في حين أن ميزانية وزارة الدفاع التي تصنع معدات مثل الصواريخ قد انخفضت بنسبة 50%.

وزادت الميزانية الإجمالية للحرس الثوري الإيراني من 202 تريليون إلى 255 تريليون ريال، ما يعادل 4.7 مليار دولار.