برنامج الأغذية العالمي يواصل مساعداته للسوريين مؤقتا

برنامج الأغذية العالمي يواصل مساعداته للسوريين مؤقتا

المصدر: دمشق- إرم

أعلن برنامج الأغذية العالمي أنه سيتمكن مؤقتا من مواصلة تقديم مساعداته للاجئين السوريين بعد أن تلقى هبات خلال الساعات الــ 24 الماضية بلغت 21،5 مليون دولار.

وأعلنت المتحدثة باسم البرنامج “اليزابيت بيرز” التي أطلقت الأربعاء حملة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أن الأموال التي تلقاها برنامج الأغذية العالمي تمثل ثلث حاجاته لشهر كانون الأول/ ديسمبر الحالي، وهي أتت من أفراد وشركات وحكومات، موضحة أن أكثر من 10آلاف مانح قدموا مساعدات مالية خلال الساعات الـ 24 الماضية.

وأضافت المتحدثة أن البرنامج مازال في حاجة إلى 42.5 مليون دولار إضافية للتمكن من تغطية نفقات توزيع مساعداته الغذائية حتى نهاية الشهر الحالي.

وهي عبارة عن قسائم شراء غذائية لنحو 1.7 مليون لاجئ سوري في لبنان والأردن وتركيا ومصر.

وكان هذا البرنامج أعلن الاثنين وقف تقديم هذه المساعدات بسبب نقص التمويل.

هذا وتتواصل حملة جمع التبرعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحت عنوان “دولار يوازي حياة” بدعم من المغني الوي بلاك صاحب أغنية “احتاج إلى دولار” عام 2010.

وأضافت المتحدثة “بيرز” أن نحو أربعة ملايين سوري داخل البلاد سيتلقون حصصاً غذائية خلال الشهر الحالي لأنها متوافرة مسبقا، ولكنهم سيحرمون منها ابتداء من شباط/ فبراير المقبل في حال لم يتوفر التمويل اللازم.

وفي الإجمال فإن برنامج الأغذية العالمي بحاجة لـ 353 مليون دولار لتغطية عملياته في داخل وخارج سوريا حتى نهاية الشهر الثاني من العام القادم.

وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، قد حذرت الجمعة، من مخاطر انقطاع المساعدات الغذائية، التي يقدمها برنامج الأغذية العالمي، على آلاف الأسر السورية ودعت إلى تقديم دعم عاجل لهذا البرنامج الذي اضطر إلى تعليق مساعداته الغذائية لفائدة أكثر من 1,7 مليون لاجئ سوري بسبب أزمة في التمويل.

وقال المفوض السامي أنطونيو غوتيريس “إنه التوقيت الأسوأ الذي يمكن أن يحدث فيه ذلك، ففصل الشتاء يشكل فترة صعبة للغاية بالنسبة إلى اللاجئين السوريين، إلا أن تعليق المساعدات الغذائية في هذه المرحلة الحاسمة سيكون مدمراً، فهو سيؤثر على عشرات الآلاف من العائلات اللاجئة الأكثر ضعفاً والتي تعول بشكل كامل تقريبا على المساعدات الدولية”.

ولفتت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “اليونيسف”، في بيان لها، الخميس، أنّ الملايين من أطفال اللاجئين السوريين قد ينامون جوعى، نتيجة إيقاف برنامج الغذاء العالمي مساعداته لنحو 1.7 مليون سوري.

وأكدت “اليونيسف”، “أن تعليق المساعدات الغذائية سوف يزيد من المخاطر الصحية، ويهدد السلامة العامة خلال شهور الشتاء”، محذرة من أنّ “الملايين من أطفال اللاجئين السوريين يأوون للفراش وبطونهم خاوية، نتيجة قلة المواد الغذائية”.

وأشارت “المنظمة” إلى أنها تُشارك في النداء للحصول على دعم طارئ لبرنامج الأغذية العالمي، بعد أن أُجبر على إيقاف المساعدات، التي كان من المفترض تقديمها لمليون و700 ألف شخص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع