مقتل أمريكي أسود ثالث برصاص شرطي أبيض

مقتل أمريكي أسود ثالث برصاص شرطي أبيض

واشنطن- لقى ثالث مواطن أمريكي أسود مصرعه، الخميس، بعد أن أطلق شرطي أبيض الرصاص عليه؛ لاشتباهه خطأً بحمله للسلاح، أثناء ملاحقته للاشتباه في تجارته للمخدرات، وذلك في الوقت الذي تشهد فيه العديد من المدن الأمريكية؛ احتجاجات منذ فترة؛ للتنديد بقيام هيئتين محلفتين في البلاد؛ بتبرئة شرطيين متهمين بقتل شابين أسودين آخرين.

وأعلنت شرطة مدينة فينيكس في ولاية أريزونا، في بيان لها؛ عن وفاة رجل يدعى رومين بريزبون (34 عاما)؛ اشتبه بحيازته على سلاح؛ أثناء محاولة اعتقاله من قبل شرطي اشتبه بأنه يتاجر بالمخدرات، ولفت البيان إلى أن الشرطة قتلت بريزبون؛ أثناء إحضاره الطعام لطفليه البالغين من العمر 2 و9 أعوام.

وفي تصريحات أدلى بها لوسائل الإعلام المحلية؛ قال “ترنت كرومب” – الناطق باسم شرطة المنطقة المذكورة – : ” أن الحادث وقع عندما قامت قوات الشرطة بتوقيف بريزبون لاستماعه الموسيقى في سيارته الرياضية الكبيرة بصوت عالٍ “.

وأفادت العديد من وسائل الإعلام أن شرطيا – لم يتم الافصاح عن اسمه – طلب من بريزون رفع يديه لأعلى، لكن الشرطي سرعان ما أطلق النيران عليه لا سيما وأن الأخير كان يحاول وضع يده في جيبه، فظن الشرطي أن لديه سلاح، ليطلق عليه طلقتين أردتاه قتيلا، وذكرت الشرطة عقب ذلك أنها عثرت على مخدرات في سيارته، وأن القتيل دخل في مشادة مع الشرطي.

واستمرت الخميس، في عدة أماكن في الولايات المتحدة – على رأسها نيويورك وواشنطن – المظاهرات المحتجة على قرار هيئة للمحلفين؛ عدم توجيه اتهام للشرطي الأبيض، دانيال بانتاليو، الذي تسبب بمقتل المواطن الأسود الأعزل، إريك غارنر، اختناقا خلال اعتقاله للاشتباه في بيعه سجائر بطريقة غير شرعية، في نيويورك الصيف الماضي.

وتظاهر آلاف الأشخاص في عدة أماكن في نيويورك حتى وقت متأخر من ليلة أمس، واعتقلت الشرطة عددا كبيرا من المتظاهرين في ميدان التايمز؛ بعدما تسببوا بعرقلة حركة المرور، ولم يستجيبوا لنداءات الشرطة بفتح الطريق لمرور السيارات. كما اعتقل رجال الشرطة عددا من المتظاهرين في حي تشاينا تاون، بعدما تمددوا على الطريق مرددين الأغاني، ورفضوا الاستجابة لنداءات الشرطة بالانصراف، واعتقلت الشرطة كذلك عددا من المتظاهرين في ميدان هيرالد، بعدما أغلقوا الطريق أمام حركة السيارات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع