أخبار

ترامب يُصعّد هجماته ضد بيلوسي لمعارضتها تمويل الجدار الحدودي
تاريخ النشر: 02 فبراير 2019 7:05 GMT
تاريخ التحديث: 02 فبراير 2019 7:07 GMT

ترامب يُصعّد هجماته ضد بيلوسي لمعارضتها تمويل الجدار الحدودي

قال الرئيس الأمريكي إن رئيسة مجلس النواب"سيئة للغاية بالنسبة لبلادنا وإنها لا تعارض الإتجار بالبشر".

+A -A
المصدر: رويترز

صعَّد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هجماته ضد رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، أمس الجمعة، قائلًا:“إنها سيئة للغاية بالنسبة لبلادنا، وإنها لا تعارض الإتجار بالبشر“، لأنها ترفض جداره الذي وعد بإقامته منذ فترة طويلة على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وقال الرئيس الجمهوري أيضًا إن هناك ”فرصة جيدة“ لمواصلة تهديداته السابقة بتجاوز الكونغرس، وإعلان حالة الطوارئ على المستوى الوطني، للحصول على تمويل الجدار.

وترامب معروف بهجماته الشخصية على المنتقدين، والخصوم السياسيين، وقد أدلى بتصريحاته بعد أسبوع من الموافقة على إنهاء إغلاق جزئي للحكومة استمر 35 يومًا دون الحصول على 5.7 مليار دولار كان قد طلبها من الكونغرس للمساعدة في بناء الجدار.

واعتبر تراجعه انتصارًا سياسيًا لبيلوسي التي أصبحت رئيسة مجلس النواب الشهر الماضي عندما تولَّى الديمقراطيون السيطرة على مجلس النواب من الجمهوريين.

وخلال مقابلة مع شبكة (سي.بي.إس) الإخبارية، وصف ترامب بيلوسي بأنها ”عنيدة للغاية“، وقال إنها كانت تحاول ”كسب نقطة سياسية“ بمعارضتها لمطالبه بتمويل الجدار.

وقال ترامب إن الجدار ضروري للحد من الهجرة غير المشروعة، وتهريب المخدرات، في حين وصفت بيلوسي الجدار بأنه مكلف، وغير فعال، وغير أخلاقي.

وكان بناء الجدار أحد وعود ترامب أثناء حملته الانتخابية العام 2016، وقال حينها مرارًا إن المكسيك ستدفع تكاليف الجدار.

وتهدد سيطرة الديمقراطيين على مجلس النواب، حتى رغم استمرار أغلبية الجمهوريين في مجلس الشيوخ، أهداف ترامب التشريعية بما في ذلك تمويل الجدار.

وقال ترامب عندما سُئل عمّا تعلمه في مفاوضاته مع بيلوسي:“أعتقد أنها سيئة للغاية بالنسبة لبلادنا.. إنها تريد في الأساس حدودًا مفتوحة“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك