انتقادات لسياسة أردوغان تجاه ”داعش“

انتقادات لسياسة أردوغان تجاه ”داعش“

المصدر: إرم- من شوقي عبد الخالق

انتقدت صحيفة ”حرييت“ التركية، سياسة الرئيس رجب طيب أردوغان، تجاه تنظيم الدولة الإسلامية، معتبرة إياها ”وصمة عار تلصق نفسها بتركيا، وتأبى أن تذهب بعيدا عنها“.

وأشارت الصحيفة إلى أن ”هناك اعتقادا سائدا في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك جزء من الشرق الأوسط، وكذلك بين أحزاب المعارضة التركية، بأن أنقرة متواطئة بطريقة أو بأخرى، بصعود تنظيم داعش، وأنها تواصل تقديم الدعم له“.

وقالت إن ”واقعة الهجوم بسيارة مفخخة من قبل الدولة الإسلامية في كوباني، جددت المزاعم بأن السيارة التي استخدمت في الهجوم جاءت من تركيا“.

ولفتت إلى أن ”صلاح الدين دميرتاز، مساعد رئيس حزب الشعب الديمقراطي، أكد أن المسلحين يستهدفون كوباني من صوامع الحبوب على الجانب التركي من الحدود“.

وأضافت أنه ”رغم أن الحكومة التركية تنفي هذه الاتهامات بشدة، إلا أنه من الواضح أن هناك من يتعاطف مع تنظيم الدولة في تركيا، وربما حتى بين بعض أعضاء أجهزة الدولة، ولكن يصعب أن نصدق بأن الحكومة لديها سياسة سرية نشطة لتقديم المساعدة إلى هذه المجموعة“.

وتابعت أن ”تلك الاتهامات المتعلقة بهذا الشأن، تغذيها سياسة الحكومة غير المجدية تجاه سوريا، والتي لا تتوافق مع توجهات المجتمع الدولي“، مؤكدة أن أردوغان، ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو، ”يعتبران الرئيس السوري بشار الأسد العدو الرئيسي في المنطقة، ويفضلان تنحية قضية محاربة تنظيم الدولة إلى مرتبة ثانوية“.

ورأت الصحيفة أن ”هذا التردد الواضح من قبل أنقرة لإعطاء الأولوية لمحاربة تهديدات تنظيم الدولة، يغذي التكهنات بشأن الدعم التركي لهذا التنظيم“، معتبرة أن أنقرة ”تصر على تبني سياسة فاشلة لن تسفر عن أية نتائج، بينما يتزايد التحالف الدولي الرسمي وغير الرسمي ضد تنظيم الدولة“.

وقالت إن ”سوريا ليست المثال الوحيد الدال على فشل السياسات الإقليمية لتركيا، حيث تمثل مصر حالة أخرى من الفشل الذريع وتؤكد أن أنقرة تقف على أرض هشة“.

وأردفت الصحيفة أن أردوغان ”استغل مناسبة زيارة البابا فرانسيس للتهجم على البلدان الأوروبية، بما في ذلك الفاتيكان، والتي رحبت بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال جولته الأوروبية الأخيرة، واتهم هذه الدول بدعم ديكتاتور عسكري“.

وأضافت أن ”أردوغان لم يدل بمثل هذه التصريحات خلال زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى تركيا في وقت سابق من هذا الأسبوع، على الرغم من أن زيارة السيسي لموسكو في آب/ أغسطس الماضي حظيت بترحاب كبير“.

ورأت أن ”الكيل بمكيالين يقوض مزاعم أردوغان الأخلاقية المتعلقة بالأسد والسيسي“، مشيرة إلى أن ”هناك الكثير من الأسباب التي تغذي الاعتقاد بأن نهج أردوغان تجاه سوريا ومصر يقوم أساسا على معتقدات أيديولوجية، وليس مبنياً على الأخلاق“.

واختتمت الصحيفة تقريرها بأن ”عدم قدرة أردوغان وأوغلو على فهم الأسباب الحقيقية لتحول الربيع العربي إلى شتاء، وهواجسهما وسياساتهما التي لا تثمر عن أية نتائج، تثبت أن تركيا ليس لها أي نفوذ في منطقة الشرق الأوسط على الرغم من أنها إحدى الدول المتأثرة بالتداعيات السلبية التى تمر بها المنطقة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com