وكالة أوروبية تحذّر من تزايد التجسس الإلكتروني الإيراني

وكالة أوروبية تحذّر من تزايد التجسس الإلكتروني الإيراني

المصدر: إرم نيوز

حذّرت وكالة الأمن الرقمي التابعة للاتحاد الأوروبي، الإثنين، من تزايد توسع إيران بأنشطتها في مجال التجسس الإلكتروني، في ظل تدهور علاقاتها مع القوى الغربية.

وذكرت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”إيسنا“، أن ”وكالة الاتحاد الأوروبي لأمن الشبكات والمعلومات قالت في تقرير لها: إن من المرجح أن تدفع العقوبات التي فرضت مؤخرًا على إيران البلاد لتكثيف أنشطة التهديد الإلكتروني التي ترعاها الدولة؛ سعيًا لتحقيق أهدافها الجيوسياسية والاستراتيجية على المستوى الإقليمي“.

واعتبر التقرير الأوروبي أن الصين وروسيا وإيران ”من الجهات الفاعلة الإلكترونية الثلاثة الأكثر قدرة ونشاطًا بالتجسس الاقتصادي“.

وكانت عدد من الدول الأوروبية أعلنت، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، وقوف قراصنة إيرانيين وراء العديد من الهجمات الإلكترونية وحملات الإعلام المضلل عبر الإنترنت.

لكن علي حكيم جوادي، نائب وزير الاتصالات الإيراني بالوكالة، أكد أن إيران ”لم تقم بأي هجمات عبر الإنترنت ضد أي دولة؛ لأنها تعتقد أنه لا ينبغي استخدام الفضاء السيبراني بشكل غير مناسب“.

كما رفض قائد فيلق ”محمد رسول الله“ بالحرس الثوري، العميد محمد رضا يزدي، الاتهامات المتعلقة ”بقيام الجيش الإلكتروني التابع للحرس بتعطيل نظم المعلومات الحاسوبية في أمريكا“.

وقال العميد يزيدي لوكالة إيسنا: إن ”الجيش الإلكتروني للحرس الثوري ليس مهمته تنفيذ الهجمات، لكنه يقوم بعمليات رصد الفضاء الإلكتروني وما ينشره في الأنشطة الثقافية والاجتماعية وما شابه، فضلًا عن مكافحة الجريمة السيبرانية، نحن نرفض هذه التهمة بنسبة 100% وهي ليست من شؤون الحرس الثوري“.

وفرض الاتحاد الأوروبي هذا الشهر أول عقوباته على إيران، منذ وافقت القوى العالمية على اتفاق نووي مع طهران في عام 2015، في رد فعل على اختبارات الصواريخ الباليستية الإيرانية، وتنفيذ عمليات اغتيال على الأراضي الأوروبية ضد معارضين للنظام الإيراني من بينها هولندا.

ولا تزال فرنسا وبريطانيا وألمانيا من الدول الملتزمة بالاتفاق النووي الموقع مع إيران عام 2015، والذي انسحبت منه الولايات المتحدة، في مايو/أيار الماضي، وقامت بإعادة فرض العقوبات ضد طهران مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com