سجال إيطالي فرنسي وماكرون يرفض الانتقادات

سجال إيطالي فرنسي وماكرون يرفض الانتقادات

المصدر: رويترز

رفض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الأحد، الهجمات اللفظية، التي شنَّها عليه في الآونة الأخيرة نائبا رئيس وزراء إيطاليا بوصفها غير مهمة، وقال إنه لا يتعامل إلا مع رئيس الوزراء جوزيبي كونتي.

وانتقد ماتيو سالفيني عضو حزب الرابطة اليميني ولويجي دي مايو من حركة (5 نجوم) الشعبوية المناهضة للمؤسسات ماكرون بشأن سلسلة من القضايا المشتعلة.

واتهم دي مايو باريس بالتسبب في الفقر في أفريقيا في حين اتهم سالفيني فرنسا بعدم فعل أي شيء لتحقيق السلام في ليبيا.

وقال ماكرون للصحفيين على هامش زيارة للقاهرة: ”لن أرد. هذا ما ينتظرانه. ومن ثم فحظ طيب لهما وليتمتعا بهذا التوتر والقلق. وفيما يخصني فإنني أتحدث مع ..كونتي“.

وحاول كونتي تخفيف الحرب الكلامية المتصاعدة بين روما وباريس بقوله يوم الثلاثاء الماضي إن ”العلاقات بين إيطاليا وفرنسا مازالت قوية“.

وسُئِل ماكرون عن تصريحات سالفيني ودي مايو فقال: ”كل هذا بصراحة عديم الأهمية، إيطاليا بلد عظيم والشعب الإيطالي صديق ويستحق زعماء بقدر تاريخها“.

ورد دي مايو، مساء الأحد، على تصريحات ماكرون، مؤكداً أن باريس تُفقِر بعض الدول الأفريقية وتخلق أوضاعًا من أجل تدفق الهجرة نحو إيطاليا.

وقال دي مايو خلال مقابلة مع محطة ”لا 7“ التلفزيونية الإيطالية: ”عزيزي ماكرون سنبلغك خلال المجلس الأوروبي المقبل أن عليك أن تبدأ في إنهاء استعمار هذه الدول التي تستغلها.

”هذا ليس هجومًا على فرنسا أو الشعب الفرنسي.. إنها قضية يتم مناقشتها منذ فترة طويلة في فرنسا ومن بين مطالب حركة السترات الصفراء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com