العراق يستدعي السفير التركي على خلفية أحداث دهوك

العراق يستدعي السفير التركي على خلفية أحداث دهوك

المصدر: محمد عبد الجبار - إرم نيوز

أعلنت وزارة الخارجية العراقية، يوم الأحد، استدعاءها السفير التركي في العراق فاتح يلدز، وتسليمه مذكرة احتجاج، بسبب الأحداث التي شهدتها محافظة ”دهوك“، أمس السبت.

واندلعت اشتباكات، أمس السبت، عقب اقتحام محتجين غاضبين مقرًا عسكريًا تركيًا في ناحية ”شيلادزي“ شرق محافظة دهوك، ما أدَّى إلى إصابة 5 محتجين.

وقالت الوزارة في بيان صحفي، إنها ”استدعت السفير التركي فاتح يلدز، وسلَّمته مذكرة احتجاج على خلفية ما تعرَّض له المواطنون العراقيون في منطقة (شيلادزي) التابع لقضاء العمادية من إصابات، وأضرار“.

وأضاف البيان أن ”المذكرة أكدت أن مثل هذه الأعمال تُعد انتهاكًا للسيادة، ولا تنسجم مع العلاقات الودية، والأخوية بين البلدين، وطالبت الجانب التركي بالتوقـف عن مثل هذه الأعمال المنفردة“.

واقتحم عدد من المحتجين الغاضبين، السبت، مقرًا عسكريًا تركيًا في ناحية ”شيلادزي“ شرق محافظة دهوك.

وجاء الاقتحام على خلفية سقوط قتلى مدنيين في قصف تركي، استهدف مواقع لحزب العمال الكردستاني في إقليم كردستان.

وأدَّى الاقتحام إلى إصابة مسؤولين اثنين في المخابرات التركية، ووقوع جنود آخرين في أسر المتظاهرين الغاضبين، الذين اقتحموا المقر العسكري للقوات التركية.

وبادرت القوات التركية بإطلاق النار على المتظاهرين، ما أدَّى إلى إصابة 5 محتجين، من بينهم حالة حرجة، بالمقابل أحرق المحتجون 8 دبابات للجيش التركي، فضلًا عن آليات أخرى، ومقرات للجنود داخل الثكنة، قبل وصول قوات من الأمن الكردي إلى الثكنة، مع سيارات الإطفاء والإسعاف.

وفي وقت سابق من، يوم الأحد، أكدت قوى سياسية عراقية، تحركها من أجل إخراج القوات التركية من كافة الأراضي العراقية، عقب اقتحام متظاهرين غاضبين السبت، مقرًا للقوات التركية في محافظة دهوك شمال العراق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة