موسكو تتهم أنقرة بالتنصل من تعهداتها بشأن اتفاق إدلب

موسكو تتهم أنقرة بالتنصل من تعهداتها بشأن اتفاق إدلب

المصدر: إرم نيوز

اتهمت موسكو، اليوم الأحد، أنقرة بالتنصل من تعهداتها حيال تطبيق بنود اتفاق إدلب الذي توصل إليه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب أردوغان في سبتمبر (أيلول) الماضي، خلال قمة جمعتهما في منتجع سوتشي الروسي.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف، إن ”اتفاقاتنا مع أنقرة بخصوص إدلب لم تنفذ بالكامل“، مشيرا إلى أن ”الوضع هناك لا يزال يثير قلق موسكو ودمشق“.

ويأتي هذا الموقف بعد أقل من أسبوع على تصريح مماثل للمتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، قالت فيه إن ”الوضع يتدهور سريعاً في محافظة إدلب السورية“، حيث حاولت موسكو وأنقرة إقامة منطقة لخفض التصعيد.

وأكدت المتحدثة ماريا زاخاروفا، إن المنطقة تخضع الآن لسيطرة شبه كاملة لـ“جبهة النصرة“، مشيرة إلى أن ”استمرار الاستفزازات يشكل خطراً على المدنيين وعلى العسكريين السوريين وقاعدة حميميم الجوية الروسية“، في ريف اللاذقية الشرقي.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أكدت، بدورها، في وقت سابق أن العسكريين الأتراك، لم ينجحوا بعد في تنفيذ جميع التزاماتهم بموجب اتفاق المنطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب، الخاضعة في غالبيتها لسيطرة جبهة النصرة.

وكان بوتين وأردوغان توصلا في أيلول (سبتمبر) الماضي، إلى اتفاق يقضي بإنشاء منطقة منزوعة السلاح في محافظة إدلب بعرض يتراوح ما بين 15 إلى 20 كيلومترا على طول خط التماس بين الجيش السوري وفصائل المعارضة المسلحة.

وكانت روسيا والحكومة السورية تستعدان، آنذاك، لشن هجوم عسكري على آخر معاقل المعارضة المسلحة في محافظة إدلب، إلا أن الاتفاق انتهى بتأكيد أردوغان على توليه مهمة إخراج المتطرفين من المنطقة منزوعة السلاح، وهو ما أوقف طبول الحرب التي قد تقرع من جديد بعد تعثر تركيا في الالتزام بتطبيق بنود الاتفاق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com