طالبان تنفي الاتفاق مع واشنطن على وقف إطلاق النار في أفغانستان

طالبان تنفي الاتفاق مع واشنطن على وقف إطلاق النار في أفغانستان

المصدر: الأناضول

نفى المتحدث باسم حركة ”طالبان”، ذبيح الله مجاهد، اليوم السبت، موافقة الحركة على وقف إطلاق النار أو التفاوض مع الحكومة الأفغانية في مباحثات مع الولايات المتحدة، استضافتها العاصمة القطرية الدوحة.

وقال مجاهد، في بيان صدر في ختام جولة المباحثات، التي استمرت 6 أيام، وشهدت تنازلات كبيرة من الجانبين بهدف التوصل إلى اتفاق مبدئي بوقف إطلاق النار وبدء عملية سلام شاملة، إن ”وسائل إعلام (لم يسمها) تحدثت عن اتفاق على وقف إطلاق النار والتفاوض مع الحكومة في كابل“.

وأضاف: ”سياسة طالبان خلال المباحثات في قطر كانت واضحة للغاية؛ يستحيل تحقيق تقدم في أي ملف حتى الاتفاق على انسحاب القوات الأجنبية من أفغانستان”.

إلا أن ”مجاهد“ أشار في الوقت ذاته إلى إحراز الجولة الأخيرة تقدمًا بشأن انسحاب القوات الأجنبية وقضايا حيوية أخرى، (لم يحددها).

وتابع أن الاستمرار بالمفاوضات يتطلب ”مناقشات شاملة بسبب الطبيعة الحرجة للقضايا قيد البحث“. كما لفت إلى توافق على عقد جولات أخرى وصولًا إلى ”حل مناسب وفعّال“.

وفي وقت سابق، السبت، قال مبعوث واشنطن الخاص بتحقيق المصالحة الأفغانية، زلماي خليل زاد: إنّ الاجتماعات مع ممثلين من حركة طالبان ”كانت أكثر فاعلية مما عليه في الماضي“.

وأكد ”خليل زاد“، عبر تويتر، استئناف المباحثات قريبًا، ”على أن يشمل أي اتفاق محادثات بين الحكومة الأفغانية وطالبان، إضافة إلى إرساء وقف لإطلاق النار“.

بدوره، قال القيادي في طالبان، وحيد موجدا: إن ”الطرفين تفاهما إلى حد كبير بشأن انسحاب القوات الأجنبية، وألا تشكل أفغانستان تهديدًا لأي بقعة من العالم“.

وأوضح أنّ الحركة تسعى من جانبها إلى ”ضمان تمتع عملية السلام المقترحة بحماية دولية“. مضيفًا: ”لم يتم الانتهاء من الاتفاق في الدوحة؛ بسبب بعض القضايا الفنية وصياغة الاتفاق“.

ويدور صراع في أفغانستان بين طالبان من جهة، والقوات الحكومية والدولية بقيادة الولايات المتحدة من جهة أخرى، ما تسبب بسقوط آلاف الضحايا من المدنيين، على مدار أكثر من عقد ونصف العقد؛ في أطول حرب خاضتها واشنطن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com