رئيس برلمان فنزويلا يدعو العسكريين للانشقاق عن مادورو ويعدهم بالعفو

رئيس برلمان فنزويلا يدعو العسكريين للانشقاق عن مادورو ويعدهم بالعفو

المصدر: الأناضول

أعلن خوان غوايدو رئيس البرلمان الفنزويلي، أنه سينظم اجتماعات مفتوحة في كاراكاس، لمشاورة الشعب بشأن قانون للعفو عن العسكريين الذين ينضمون إلى المعارضة ضد الرئيس نيكولاس مادورو.

وقال غوايدو، الذي نصب نفسه رئيسًا مؤقتًا للبلاد، خلال خطاب جماهيري، إن المعارضة ستواصل مظاهراتها حتى يترك مادورو المنصب، مبينًا أنه سينظم السبت اجتماعات مفتوحة مع الشعب في مناطق مختلفة من كاراكاس.

وأشار إلى أنه سيتناول قانون العفو الذي صادق عليه البرلمان مع سكان العاصمة، على أن يتم توزيع نص القانون على القوات الفنزويلية المنتشرة في الشوارع.

وأكد بأن عدّة دول، في مقدمتها الولايات المتحدة، عبّرت عن دعمها له منذ إعلان نفسه ”رئيسًا مؤقتًا“ للبلاد، الأربعاء الماضي، معتبرًا بأنه يتمتع ”بشرعية دولية“ غير متوفرة لدى مادورو، رافضًا اتهامات قيامه بانقلاب ضد الرئيس الحالي.

وفي وقت سابق، طلب غوايدو من الجيش الفنزويلي أن يدعمه، متعهدًا بإصدار عفو عن العسكريين الذين يقفون بجانبه.

وتشهد فنزويلا توترًا متصاعدًا إثر إعلان غوايدو، نفسه ”رئيسًا مؤقتًا“ للبلاد، وإعلان مادورو قطع العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن، متهمًا إياها بتدبير محاولة انقلاب ضده.

وسرعان ما اعترف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بزعيم المعارضة رئيسًا انتقاليًا، وتبعته دول بينها كندا، وكولومبيا، وبيرو، والإكوادور، وباراغواي، والبرازيل، وشيلي، وبنما، والأرجنتين، وكوستاريكا، وغواتيمالا ثم بريطانيا وإسبانيا وفرنسا.

وبالمقابل أيدت بلدان بينها روسيا وتركيا والمكسيك وبوليفيا شرعية مادورو، الذي أدى قبل أيام اليمين الدستورية رئيسًا لفترة جديدة من 6 سنوات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة