تركيا تضطر للإفراج عن النائبة الكردية ليلى غوفن بعد تدهور صحتها

تركيا تضطر للإفراج عن النائبة الكردية ليلى غوفن بعد تدهور صحتها

المصدر: إرم نيوز

اضطرت تركيا، اليوم الجمعة، إلى الإفراج عن النائبة الكردية ”ليلى غوفن“ بعد تدهور صحتها إثر إضرابها عن الطعام منذ نحو 11 أسبوعًا.

وأمرت محكمة في مدينة دياربكر بالإفراج المشروط عن النائبة من ”حزب الشعوب الديمقراطي“ المؤيد للأكراد.

وكانت النائبة قد بدأت إضرابها عن الطعام في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي احتجاجًا على ظروف سجن زعيم حزب العمال الكردستاني عبدالله أوجلان.

وأثار تدهور حالتها الصحية قلقًا واسعًا وإلى خروج مسيرات داعمة لها في تركيا وبعض العواصم الأوروبية، حيث توجد جاليات كردية.

ووفقًا لقرار المحكمة، ستبقى غوفين تحت رقابة السلطات بناء على أوامر المحكمة، ولم تتضح بعد جميع التفاصيل المرتبطة بشروط الإفراج عنها.

ولم تحضر غوفين البالغة من العمر 55 عامًا جلسة المحكمة، فيما أفاد حزبها بأنها تعاني من حالة صحية ”تشكل تهديدًا لحياتها“.

واعتُقلت غوفين في كانون الثاني/يناير 2018 إثر انتقادها العملية العسكرية التي أطلقتها أنقرة ضد وحدات حماية الشعب الكردية في عفرين السورية.

وبدأت النائبة إضرابها عن الطعام في السجن وتضامن معها أكثر من 150 سجينًا في أنحاء تركيا.

وهدفت غوفين عبر إضرابها إلى الضغط على الحكومة للسماح للمحامين وأفراد عائلة أوجلان بزيارته، إذ يقضي عقوبة بالسجن مدى الحياة في سجن على جزيرة قريبة من اسطنبول منذ توقيفه عام 1999.

والتقى أوجلان بشقيقه محمد لأول مرة منذ عامين في 12 كانون الثاني/يناير، ولم يتم بعد الكشف عن أي تفاصيل متعلقة بهذا اللقاء.

وتتهم السلطات التركية حزب الشعوب الديمقراطي بالارتباط بحزب العمال الكردستاني المدرج على لائحة ”الإرهاب“ في أنقرة، ويقبع عدد من نوابه خلف القضبان، بمن فيهم زعيم الحزب السابق صلاح الدين دميرتاش الذي رشح نفسه للانتخابات الرئاسية الماضية وهو معتقل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة